الامم المتحدة تؤكد مقتل 17 من موظفيها في تفجير الجزائر

قالت الامم المتحدة يوم الجمعة إن عدد موظفيها الذين قتلوا في تفجير ألحق اضرارا جسيمة بمبنيين للمنظمة الدولية في العاصمة الجزائرية قبل ثلاثة أيام ارتفع الي 17 بعد العثور على بضع جثث تحت الانقاض.

وأعلن جناح القاعدة في شمال افريقيا المسؤولية عن الهجوم بسيارتين ملغومتين الذي وقع يوم الثلاثاء وأودى بحياة أكثر من 30 شخصا في مكاتب الامم المتحدة ومبنى محكمة بالعاصمة الجزائرية قائلا انه استهدف من سماهم “عبيد امريكا وفرنسا.” وقالت ماري اوكابي المتحدثة باسم الامم المتحدة “الجهود على الارض لازالة الانقاض في اعقاب التفجير الذي وقع عند مكاتب الامم المتحدة في الجزائر يوم الثلاثاء الماضي ساعدتنا… في العثور على مزيد من الجثث وتحديد هويتها.” واضافت قائلة “وبناء على ذلك يمكنني أن اؤكد أن 17 من موظفي الامم المتحدة قتلوا في هجوم الجزائر.” والرقم السابق الذي أكدته الامم المتحدة كان 11 قتيلا.
وقالت الامم المتحدة ان الموظفين القتلى هم 14 جزائريا وشخص واحد من كل من الدنمرك والسنغال والفلبين.  وطلب بان جي مون الامين العام للامم المتحدة من موظفي المنظمة الدولية الوقوف دقيقة في صمت حدادا على القتلى يوم الاثنين. وقال بان في بيان “علمت بخزن عميق أن عدد القتلى في التفجير في الجزائر أعلى مما كنا نخشاه.”


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة