الاندماج الاقتصادي المغاربي مسار طويل و معقد حسب السيد لكصاسي

  • أكد محافظ بنك الجزائر السيد محمد لكصاسي اليوم السبت بتونس أن اندماج اقتصاديات المغرب العربي الذي أضحى اليوم ضرورة يشكل مسارا طويلا ومعقدا لكي يصبح ذا نجاعة و فائدة للجميع. واوضح السيد لكصاسي خلال ملتقى بعنوان “البنوك المركزية والتحديات الجديدة” أن “الاندماج المالي على المستوى الجهوي أضحى أمرا ضروريا سيما في ظرف
    من عولمة شديدة تحمل في طياتها أزمات خارجية في الميدان الاقتصادي”. كما أوضح لدى مشاركته في لقاء خصص لمسار الاندماج الاقتصادي لبلدان المغرب العربي أن “النجاحات المحققة في المسار الرامي إلى إدماج اقتصاديات دول المغرب العربي لا زالت متواضعة” مضيفا أن “مثل هذا المسار يعد في حد ذاته مسارا
    طويلا و معقدا على غرار مسارات مماثلة في مناطق أخرى”. وتابع المحافظ قوله أن “الاندماج الاقتصادي الناجح و الناجع و المفيد للجميع يتطلب من كل الأطراف الفاعلة العمل على توفير احسن الظروف الداخلية لهذا الاندماج”. كما أشار إلى أن الإصلاحات الجارية في بلدان المنطقة في ميدان مواصلة
    سياسات الاقتصاد الكلي الصحيحة تساهم في تحضير هذه الظروف الداخلية الجيدة للاندماج. وقد حققت البنوك الوطنية للمنطقة -حسب رأيه- تقدما ملحوظا في مجال عصرنة الأطر التنظيمية و العملية للنشاط البنكي وكذا في ميدان تعزيز عملية الإشراف في إطار ينبغي -كما قال- أن يكون إطارا لانفتاح قطاعهم البنكي.
     كما أوضح انه “من الأهمية أن تتواصل الجهود في هذا المجال بشكل مطرد في الوقت الذي تستمر فيه عملية تطوير قطاعاتنا البنكية بغية توفير احسن الشروط من اجل اندماج مالي جهوي ناجع”. وخلص السيد لكصاسي إلى التذكير بالاجتماع الأخير الذي عقد بطرابلس (ليبيا) الخاص بمحافظي البنوك المركزية للبلدان العربية الذي سمح بإنشاء لجنة دائمة
    لإرساء تعاون مثمر بين البنوك المركزية.
    وأج

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة