الانضباط غائب في صفوف بلوزداد وعقوبات الإدارة حبر على ورق

الانضباط غائب في صفوف بلوزداد وعقوبات الإدارة حبر على ورق

كشفت الخسارة الأخيرة التي مُني بها فريق شباب بلوزداد ضمن منافسة كأس اتحاد شمال إفريقيا للأندية المتوجة بالكأس أمام النادي السفاقصي، الحقيقة المرة التي أضحي الفريق يعيشها مؤخرا، جراء “البريكولاج” الكبير الذي سبب نتائج سلبية منذ بداية الموسم وترك التشكيلة تمر بفترة فراغ رهيبة لم تعطِ من خلالها الوجه الذي كان يترقبه أنصار الفريق بعد أن استعادوا الموسم الفارط الأمل إثر التتويج بالكأس، وضنوا أن النادي سيعود إلى الواجهة

 لكن السياسة المتَّبعة في بيت لعقيبة لم تؤتِ بثمارها، وبعد الهزيمة برباعية في  تونس راحت الإدارة ويعيش يبحثون عن الأسباب لتبرير الفشل المتواصل وطالب بمعاقبة العناصر الذي غابت قبل التنقل عن آخر حصة تدريبية. وفي أول قرار من الإدارة أعلمت زملاء صايبي بأنها ستعاقب الغائبين بشدة، وراحت تتوعد بأقصى العقوبات، لكن يوم فقط بعد ذلك عرفت الحصة التدريبية قبل يوم العيد المبارك غياب عناصر أخرى، فيما لم تتحرك الإدارة وأجلت حكمها إلى اليوم حيث من المقرر أن يكون فيه اجتماع بين الإدارة واللاعبين من أجل الفصل في الموضوع، لكن من دون شك أن “البريكولاج” المتواصل

وعقلية بعض العناصر حالت دون تمكن الفريق من إعطاء وجه مشرف للفريق، حيث أن كل جهة تحمِّل الأخرى المسؤولية، فيما تبقى ألوان النادي تسقط هنا وهناك.

وستلجأ إدارة فريق شباب بلوزاد إلى فرض غرامات مالية على اللاعبين الغائبين مؤخرا، دون مبرر واضح أو تسريح من الفريق فقط دون إنزال عقوبات أخرى من أجل تدارك الوضع وإعادة الأمور إلى نصابها وللتأكيد على صرامتها رغم أن بعض العناصر أساسية ومكانتها في التشكيلة لا مفر منها، لكن الانضباط ضروري لتحقيق النتائج الإيجابية مستقبلا.

ومن جهة أخرى، ستستغل الإدارة الوضع لإدراج بعض الأسماء في قائمة المسرِّحين في فترة الميركاتو الشتوي

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة