الباترونا :ملايير الدعم الحكومي للمواد الاستهلاكية ذهبت الى الطبقة الغنية

الباترونا :ملايير الدعم الحكومي للمواد الاستهلاكية ذهبت الى الطبقة الغنية

أوضح رئيس كنفدرالية أرباب العمل ،محمد سعيد نايت عبد العزيز، أن سياسات دعم الحكومة للمواد واسعة الاستهلاك، لم تحقق الهدف المرجو،

من منطلق أن الطبقة الغنية كانت المستفيد الأكبر من أموال الدعم، فيما زادت من حدة معاناة المواطن الذي يتقاضى راتبا شهريا بـ 12 ألف دينار جراء التهاب الأسعار.
و أكد نايت عبد العزيز، أمس، خلال الندوة الصحفية التي عقدها بفندق الهلتون، أن ملايير الدينارات التي جندتها  الحكومة تدعيما للقدرة الشرائية للمواطن ذهبت في مهب الريح، كونها ضاعفت أموال الطبقة الغنية، مقابل مضاعفة معاناة الطبقة الفقيرة، مما يعني حسب ذات المتحدث أن دراسة الحكومة لسياسات التدعيم لم تبن على أسس فعالة.
و من جانب آخر، أعرب نايت عبد العزيز عن استيائه الشديد من تراجع الحكومة عن التزاماتها المدرجة في الاتفاقية المبرمة بينهما في إطار العقد الاجتماعي و الاقتصادي في سبتمبر عام 2006، و هي التزامات مفادها اتخاذ إجراءات ملموسة للحد من ظاهرة الأسواق الموازية، وتخصيص 30 مليار دينار لتمويل المؤسسات الصغيرة و المتوسطة، إلى جانب  الالتزام بإنشاء الوكالة الوطنية للعقار و تخفيض الأعباء عن المتعاملين الاقتصاديين الخواص، حيث طالبها بالتعجيل في تطبيق جميع التوصيات هذه التي توج بها الاجتماع الأخير الذي جمع الثلاثية بالباترونا، و في حال رفض الحكومة تجسيد تعهداتها، فإن الباترونا ستلجأ إلى تحكيم القاضي الأول في البلاد و إشعاره بهذه الانشغالات التي يعلق عليها نايت عبد العزيز أمالا كبيرة في حل المشاكل التي تقف في طريق الهيئة التي يشرف عليها.
و انتقد نايت عبد العزيز الإصلاحات الاقتصادية التي باشرتها الوزارة الوصية، حيث قال في هذا الصدد أن ” القطاع الاقتصادي لا يزال يواجه عراقيل كالبيروقراطية، السوق السوداء و عدم إشراك تمثيليات أرباب العمل في وضع الآليات الاقتصادية”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة