البجاويون يلاحقون الرائد ويبقون البليدة في المؤخرة

حقق، أول أمس، فريق شبيبة بجاية، الأهم في المباراة التي استقبل فيها أشبال المدرب الفرنسي جون ايف شاي، صاحب المؤخرة اتحاد البليدة

 

الذي لم تكن إرادة لاعبيه وسيطرته على مجريات الشوط الأول كافية للعودة على الأقل بالتعادل، وخرج من المباراة منهزما بنتيجة هدف يتيم وقعه المدافع زافور في الشوط الثاني، ليبقى النادي البليدي قابعا في المركز الأخير، بينما يواصل النادي البجاوي مطاردته للرائد وفاق سطيف بعدما صار الفارق بينهما ست نقاط فقط.

وقد عرف اللقاء تنافسا كبيرا بين اللاعبين وتميز باندفاع بدني، الأمر الذي جعل حكم اللقاء يطرد المدافع زافور من جانب الفريق المحلي والكامروني بومسونغ من اتحاد البليدة، وكان انطلاقة اشبال المدرب حموش قوية، حيث سيطروا على اغلب مجريات الشوط الأول إلا أن الخط الأمامي لم يفلح في تجسيد الفرص التي أتيحت له إلى أهداف وكانت اخطر فرصة في هذا الشوط تلك التي ضيعها الحاج ساعد في الدقيقة 29 عندما اخفق في وضع الكرة في الشباك وجها لوجه مع الحارس البجاوي، لكن الفريق البجاوي سجل استفاقة ملحوظة في المرحلة الثانية وكان أكثر مبادرة في الهجوم وفي الدقيقة 56 وعلى إثر خطاء من الحارس غالم الذي اخطاء في تقدير الكرة تمكن المدافع زافور في فتح باب التسجيل بقدفة قوية من بعد 25 متر بعدما نفذ زميله جونغ مخالفة غير مباشرة، هذا الهدف كان وقعه سلبي على معنويات لاعبي اتحاد البليدة الذين فقدوا السيطرة على المباراة وأهدروا عدة فرص سانحة للتهديف لينتهي اللقاء بفوز البجاويين عقد أكثر مهمة البليديين.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة