البحث عن العمل والتجارة يجبر الجزائريين على تعلم لغات إضافية

البحث عن العمل والتجارة يجبر الجزائريين على تعلم لغات إضافية

تشهد مدارس تعليم اللغات الأجنبية بالجزائر، إقبالا كبيرا من قبل الشباب، تحت شعار: “من تعلم لغات قوم.. آمن شرهم”.

فبالإضافة إلى تعلم اللغة الإنجليزية واللغات اللاتينية كالفرنسية والإسبانية، أصبح في السنوات الأخيرة إقبال آخر على حساب لغات أخرى مثل الصينية، التركية وحتى الروسية.

وأرجع الوافدون على هذه المدارس الخاصة، سبب تعلمهم هذه اللغات بحثا عن التجارة وفرص العمل.


التعليقات (1)

  • شخص

    لو كان الإنجليزية هي اللغة الثانية في التعليم كما في كـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل دول العالم (حتى فرنسا)، لما وقعنا في مشكل اللغة لأن من يتحكم في الإنجليزية يستطيع التواصل مع كل الشعوب. و لكن و آه من لكن ! ! !

أخبار الجزائر

حديث الشبكة