البحرية الإيرانية تعترض ناقلة بترول تابعة لـ”سوناطراك”.. ووزارتي الطاقة والخارجية تتدخلان

 البحرية الإيرانية تعترض ناقلة بترول تابعة لـ”سوناطراك”.. ووزارتي الطاقة والخارجية تتدخلان

اعترض حراس الحدود  البحرية الايرانية، ناقلة بترول تابعة لمجمع سوناطراك، حيث تم إرغامها إلى التوجه نحو المياه الاقليمية الايرانية، عند عبورها مضيق هرمز.

وذكرت سوناطراك أنّ ناقلة البترول، الحاملة لإسم “مسدار”، أرغمت من قبل حراس الحدود البحرية الإيرانية أول أمس إلى تغيير مسارها والتوجه نحو المياه الإقليمية الإيرانية.

وجاء في بيان الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك، اليوم السبت ” في يوم الجمعة 19 جويلية 2019 على الساعة 7 و30 دقيقة مساء بتوقيت الجزائر، أجبرت قوات خفر السواحل للبحرية الإيرانية، الناقلة النفطية “مسدار” التي تبلغ طاقتها مليوني برميل، والتابعة لسوناطراك والتي كانت عابرة لمضيق هرمز، على الإبحار إلى المياه الإقليمية للسواحل الإيرانية”.

وأشار ذات المصدر أن السفينة كانت متجهة إلى تنورة، وهي مصفاة رأس تنورة الواقعة بالمملكة العربية السعودية، لشحن النفط الخام لحساب الشركة الصينية أونيباك.

وعلى إثر ذلك، تم على الفور إنشاء خلية متابعة بين وزارتي الطاقة والخارجية، إلى أن تم معالجة هذه القضية على الساعة الثامنة و45 دقيقة مساءا، كما أشارت إلى عدم تسجيل أية حوادث بشرية أو مادية.

من جانب آخر، نفت مصادر عسكرية في منطقة الخليج الفارسي، توقيف إيران لناقلة “مسدار”.

وأفادت الوكالة الدولية الإيرانية للأنباء “تسنيم” بأن مصادر عسكرية في منطقة الخليج الفارسي أعلنت أن الناقلة البريطانية  stena impero، هي ناقلة النفط الوحيدة التي جرى توقيفها من قبل ايران، ولم يتم توقيف الناقلة الأخرى “مسدار”.

وأوضحت المصادر أن ناقلة “مسدار” أكملت مسارها، بعد أن تلقت توجيهات بضرورة الملاحة البحرية السليمة ومراعاة قوانين البيئة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=677449

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة