البدانة و المكوث عاملان رئيسيان لتزامن الأمراض

 

أكد اليوم الأربعاء المشاركون في الأيام الطبية الجراحية الثالثة للناحية العسكرية الأولى التي احتضنها الفندق العسكري بالبليدة أن ”البدانة و المكوث يعتبران عاملان رئيسيان لتزامن أعراض الأمراض”.

وقد ضم هذا اللقاء العلمي الذي نظمته العيادة الجهوية للبليدة أساتذة جامعيين و مختصين و أطباء جزائريين و أجانب حيث تمت مناقشة تزامن أعراض الأمراض و مرض السل المشترك باعتبارهما موضوعا الساعة كما ذكره رئيس اللجنة المنظمة لهذه التظاهرة، وأوضح نفس المسؤول أن البدانة قد تؤدي إلى نفخ في البطن و ارتفاع نسبة الكولسترول و الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني و ارتفاع الضغط في حين أن السل المشترك مرض معد برز من جديد في العالم خلال السنوات الأخيرة و يصيب الرئتين بكثرة،وبعد التعريف لهذه الامراض و مدى انتشارها ركز الملازم الأول عبد العالي زكاغ مدير العيادة الجهوية للبليدة و رئيس لجنة التنظيم في كلمته الافتتاحية لهذه  التظاهرة العلمية على العوامل التي تساعد على بروزها و الإجراءات التي ينبغي اتخاذها للتكفل بها، ومن جهته أكد العميد بن زخروفة قائد أركان الناحية العسكرية الأولى على أهمية هذه المواضيع و العناية التي توليها قيادة أركان الجيش الوطني الشعبي للصحة العسكرية حيث تسهر دوما على سلامة الصحة العقلية و البدنية لأفرادها قصد تمكينهم من أداء مهمتهم على أحسن وجه، وتمنى المتدخل أن تساهم مختلف التوصيات المتمخضة عن هذا اللقاء في تحسيس السكان بشكل أوسع للوقاية من الأمراض المذكورة، وتواصلت أشغال اللقاء بتقديم سلسلة من المداخلات و تنظيم ورشات حول المواضيع المقترحة للنقاش حيث شدد المختصون في تدخلاتهم على ضرورة التكفل المبكر بعوامل الإصابة و الوقاية من هذه الأمراض التي تصيب جزءا هاما نسبيا من السكان.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة