البراءة لحميد مباركي من تهمة التحريض والعصيان في أحداث سجن الحراش

برأت الغرفة الخامسة بمجلس قضاء العاصمة، أول أمس، حميد مباركي، المتابع بجنحة التحريض والعصيان في أحداث الشغب التي طالت المؤسسة العقابية الحراش شهر فيفري الماضي، وذلك بعدما تقدم دفاعه بتوضيحات وأدلة تثبت عدم انضمام هذا الأخير إلى الجماعة التي أحدثت الفوضى، خاصة أنه محبوس بزنزانة لوحده كباقي المحكوم عليهم بالسجن المؤبد في قضايا الإرهاب.وكان النائب العام قد التمس في حقه تشديد العقوبة رغم أنه محكوم عليه بالسجن المؤبد في قضية تمرد سجن سركاجي، حيث قال حميد مباركي في تصريحاته أمام هيئة المجلس إنه لم يشارك في أحداث الشغب التي صرح أن سببها هو الضرب الذي تعرض له المساجين من طرف أعوان الحراسة بالمؤسسة العقابية، نتيجة احتجاجهم على تحويل القاعة التي كانت مخصصة للصلاة إلى زنزانات لمساجين جدد لم تستوعبهم طاقة المؤسسة./موسى بونيرة


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة