البراءة لرئيس أمن دائرة بوزريعة من تهمة إقتحام سكنات وظيفية لأساتذة متقاعدين

البراءة لرئيس أمن دائرة بوزريعة من تهمة إقتحام سكنات وظيفية لأساتذة متقاعدين

أصدرت محكمة سيدي امحمد حكما يقضي بالبراءة في حق رئيس أمن دائرة بوزريعة وضابط عن تهمة اقتحام سكنات وظيفية لأساتذة متقاعدين.

أصدرت محكمة الجنح بسيدي أمحمد، اليوم الثلاثاء، حكما يقضي بالبراءة في حق رئيس أمن دائرة بوزريعة وضابط، بعد متابعتهما بتهمة اقتحام حرمة مسكن مواطن بدون إجراءات قانونية.

التهم جاءت على خلفية شكوى رفعها ضدهم أساتذة متقاعدين، اقتحمت سكناتهم الوظيفية خلال عملية ترحيل على مستوى بلدية بوزريعة، أمام الجهات الأمنية.

تفاصيل القضية، انطلقت بعد حصول المتهمان على تسخيرة من قبل رئيس أمن ولاية الجزائر السابق، براشدي نور الدين، وذلك من أجل تأمين عملية ترحيل المواطنين بأحد أحياء بلدية بوزريعة.

وقاما بتاريخ الوقائع بالتوجه إلى مكان الواقعة بصفتهم قوة عمومية، وقاموا بإبلاغ أصحاب السكنات بضرورة إخلائها، غير أن هؤلاء توجهوا إلى مركز الشرطة وقيدا شكوى ضدهما و بعدها أحيلا على العدالة بموجب إجراءات الإستدعاء المباشر.

وبعد استجواب قام قاضي الجلسة لهما أنكرا التهم المتابعان بها، وصرحا أنهما كانا يوم الواقعة في إطار مهام كلف به من قبل رئيس أمن ولاية الجزائر السابق، براشدي نور الدين، من أجل تأمين عملية الترحيل.

وذلك بعد حصولهما على تسخيرة من قبل والي ولاية الجزائر العاصمة السابق، عبد القادر زوخ.

واضافا خلال استجوابهما من قبل قاضي الجلسة أن الضحايا سبق وأن تم إخطارهم، بإخلاء السكنات، بعد استفاذتهم من سكنات اجتماعية.

ونفيا بشدة إقتحامهم للمنازل، حسب ما جاء في شكاوي الضحايا.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=914559

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة