البراءة لعامل سابق بالإذاعة الوطنية وقاصر من تهمة السطو على شقة جاره

البراءة لعامل سابق بالإذاعة الوطنية وقاصر من تهمة السطو على شقة جاره

عرفت المحاكم مؤخرا، موجة من المتابعات القضائية لإطارات في مختلف الأسلاك والمراتب، وهذا لتورطهم في عدة قضايا كبرى، والغريب ليس هنا، بل هو توريط قُصّر معهم لإخفاء جرائمهم وإبعاد الشكوك والشبهات عنهم. وآخرها القضية التي طرحتها أمس، جنايات العاصمة، وهي قضية السرقة المقترنة بظرفي الليل والتعدد، المتورط فيها كل من المتهم المدعو ”ي. م” عامل سابق بالإذاعة الوطنية، و”ع. ع” مسبوق قضائيا في عدة جرائم، إلى جانب القاصر ”ب. إ”، والتي طالت شقة جارهم الضحية ”ز. إلياس”، حيث استولوا على كاميرا رقمية، مقبض ذهبي اللون ومجموعة من مجوهرات زوجته.تحريك المحققين في القضية، جاء على إثر الشكوى التي تقدم بها الضحية يوم 20 سبتمبر 2000، مفادها تعرض شقته الكائن مقرها بحي الموظفين بالعاصمة، إلى السرقة. من جهتها النيابة العامة، أكدت أن دليل إدانة المتهمين هي التصريحات التي أقر بها المتهم الثالث في القضية، وهو القاصر الذي لم تكن من نسج خياله وإبداعه، مطالبا بتوقيع 10 سنوات سجنا نافذا، غير أن بعد المداولة القانونية تم النطق ببراءة المتهم.

 



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة