البراءة لمتهمين من جناية تمويل جماعة إرهابية سلّماها ملياري‮ ‬سنتيم فدية

البراءة لمتهمين من جناية تمويل جماعة إرهابية سلّماها ملياري‮ ‬سنتيم فدية

برأت محكمة الجنايات بمجلس قضاء بومرداس متهمان، مما نسب إليهما من واقعة تمويل جماعة إرهابية مسلحة وجنحة عدم الإبلاغ، والتي التمست لهما النيابة على إثرها عقوبة ٧ سنوات سجنا نافذا، وذلك على إثر تسليمهما مبلغ مليارين سنتيم لجماعة إرهابية اختطفت شقيق المتهم الأول وهو أيضا صهر المتهم الثاني. حيثيات قضية الحال تعود إلى 11 جويلية من سنة 2009 عندما كان الضحية وهو صاحب مصنع للحليب ومشتقاته يتجاذب أطراف الحديث مع جاره، بعد أدائهما صلاة العشاء، و أثناءها توقفت أمامهما سيارة من نوعإكسبراس، ترجل منها أحد الركاب وبدا الأمر جد عادي إلى أن نزل الثاني من السيارة والذي كان مسلحا، وعندها تمكّن جار الضحية من الهرب بعدما طوق الإرهابيان ضحيتهما، فقاما بأخذه على متن السيارة إلى معقلهم، لدى وصولهم طلب أحد الإرهابيين الذي لم يتعرف عليه للوهلة الأولى وتعرف عليه بعدها، لكونه ابن منطقتهب مرادمن الضحية رقم أحد أشقائه للإتصال بهم، بغرض طلب فدية مقابل إطلاق سراحه، فتم أول اتصال بين الضحية وشقيقه يخبره بأنّ جماعة إرهابية قد اختطفته، فتوالت الإتصالات بين الجماعة الإرهابية وعائلة المخطوف لمدة ستة أيام قضاها هذا الأخير جميعها بمعقل الإرهابيين الذين طالبوا عائلة الضحية بمبلغ قدره 5,2 مليار سنتيم، وعند التفاوض معهم تم الإتفاق على ملياري سنتيم، وتم ذلك بعد الإتفاق على أن يتم التسليم بقرية ونوغة ببلدية يسر، ولكون المتهم الثاني وهو صهر الضحية، يعرف جيدا القرية وشعابها، تم إرساله بنفسه ليسلم المبلغ ويتسلّم المختطف، غير أن عناصر الجماعة الذين ضربوا له موعدا بمحاذاة مسجد ونوغة، كانوا ثلاثة على متن مركبتهم، أخذ اثنان منهم السيارة والمبلغ وغادرا المكان، فيما بقي صهر الضحية وإرهابي آخر بنفس المكان، لقرابة ٣ ساعات، عاد بعدها الاثنان الآخران واللذان أخبراه أنّه قد تم إخلاء سبيل المختطف على مستوى الطريق السريع.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة