البروفيسور شاوش: إستيراد القرنية يكلف الدولة أموالا طائلة.. وسيتم توقيف الإستيراد خلال أسابيع

البروفيسور شاوش: إستيراد القرنية يكلف الدولة أموالا طائلة.. وسيتم توقيف الإستيراد خلال أسابيع طاقم طبي لإجراء عملية جراحية

قال البروفيسور حسين شاوش المدير العام للوكالة الوطنية لزرع الأعضاء، إنّ أكثر من 100 عملية زرع كلى أُجريت خلال الأربعة أشهر الأولى من هذه السنة.

وقال البروفيسور في تصريح لإذاعة سطيف، إنّ عمليات زرع الكلى في الجزائر ناجحة بنسبة تقارب 99 بالمائة. مشيرا إلى أنه لم يتم تسجيل أي وفاة بسبب كورونا لدى المتبرعين بالكلى، ولدى الأشخاص الذين تم زرع الكلى لديهم.

وكشف في ذات السياق، أنه تجرى سنويا من 400 الى 500 عملية زرع كلى في القطاع العام، لكن حاجة الجزائر تصل الى 1500 كلية سنويا. ولا يمكن تأمين هذا العدد من طرف المتبرعين من نفس العائلة. لذا وجب تحسيس المواطنين بأهمية التبرع بالاعضاء بعد الموت.

وأوضح البروفيسور شاوش، أن عمليات زرع الكلى تسير بشكل جيد في الجزائر، وتبقى عمليات زراعة الكبد والرئة والقلب تحتاج إلى تكوين الأطباء. وتهيئة مصالح إستشفائية مخصصة لهذا الغرض، مضيفا أنه تم توقيف العمليات سنة 2020. لأن الطاقم الطبي كان مجندا للتصدي للجائحة.

وأضاف البروفيسور، أن استيراد القرنية يكلف الدولة الجزائرية أموالا طائلة، وسيتم توقيف الإستيراد خلال أسابيع. كما سيعتمد على زرع قرنيات الموتى، حيث تم تجهيز كل شيء للإنطلاق. من خلال تكوين أطباء عيون وتعيين مركز متخصص لتُعمم العملية على باقي المراكز لاحقا.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=1001782

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة