البعرة تدل على البعير.. حتى في العدالة!

البعرة تدل على البعير.. حتى في العدالة!

تأكد رسميًا الآن، أنّ المدعو ''أودحمين إسماعيل''

 الذي ينتحل صفة إطار سامٍ في رئاسة الجمهورية ولجنة ضباط وصف الضباط في المؤسسة العسكرية، والذي انهال شتمًا على وكيل الجمهورية السابق على مستوى محكمة الشراڤة، شخص مدعوم من جهات قوية في قطاع العدالة وفّرت له الضمانات الكافية ليكون حصان طروادة ضد المدير العام لإقامة الدولة السيد حميد ملزي. وبلغت درجة النفوذ والقوة إلى حد تخوف القاضية من إصدار إشهاد بشأن الكلام الخطير الذي قاله ”أودحمين إسماعيل”، ومنه أنه هو من قام بإنهاء مهام وكيل الجمهورية السابق بمحكمة الشراڤة. وإذا كانت هذه الجهات قوية لهذه الدرجة ومتأكدة من قوتها، التي لا تتردد في كشفها حتى علنًا وأمام الحضور في جلسة المحاكمة، فإن ذلك يطرح علامات تخوف حقيقية حول وجود لوبي قوي في القطاع ينافس حتى قوة وزير العدل حافظ الأختام! على كل حال الواقفين وراءه معروفين، إذ ما صدقنا الأعرابي الذي نطق بلسان الفطرة ”البعرة تدل على البعير”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة