التجار يحرمون الجزائريين من الخبز والحليب يومي العيد

التجار يحرمون الجزائريين من الخبز والحليب يومي العيد

ضربوا تعليمات وزارة التجارة عرض الحائط

شهدت العديد من ولايات الوطن، يومي العيد، غيابا شبه كلي للمداومة، الأمر الذي حال دون تمكن المواطنين من اقتناء المواد الأساسية، خاصة ما تعلق بالخبز والحليب، وجاء هذا عكس تطمينات وزارة التجارة التي أكدت بأن الحد الأدنى من الخدمة سيكون مضمونا يومي العيد.

سجلت العديد من البلديات عبر ولاية المسيلة، عشية عيد الأضحى المبارك، ندرة في مادة الخبز بعد توقف بعض المخابز عن العمل طيلة أمسية يوم عرفة، مما ولّد أزمة حقيقة وسط المواطنين عامة والفئة الصائمة خاصة، أين عاشت بعض المخابز حالة من الطوابير لا نظير لها، لاسيما بسيدي عيسى وعين الحجل وغيرها، وأرجع البعض السبب إلى عزوف بعضها عن العمل، حيث تواصلت الأزمة إلى يوم العيد أيضا.

من جهة أخرى، عرفت بعض المواد ارتفاعا كبيرا في أسعارها على غرار الخس الذي ارتفع سعره من 100 إلى 250 دينار عشية عيد الأضحى، وكذا الطماطم من 50 إلى 100 دينار، إلى جانب الفلفل الحار من 70 إلى 140 دينار، ناهيك عن الفواكه التي عرفت ارتفاعا جنونيا كالعنب من 120 دينار إلى 180 دينار.

أما في ولاية البويرة، فقد شهد يومي العيد طوابير غير متناهية أمام المخابز، حيث أبدى المواطنون سخطهم من طول الانتظار في يوم كان يفترض تخصيصه للفرح وتبادل التهاني، لكن تمرد بعض أصحاب المخبزات على تعليمات مديرية التجارة تسبب في طوابير طويلة، وكان المواطن همه البحث عن خبزة.

في ذات الوقت، شهدت المحلات التجارية نقصا فادحا في حليب الأكياس، أين اضطر العشرات من المواطنين حسب شهادة البعض منهم قطع مسافة 7 كلم لشراء كيس من الحليب سواءً ببلدية عين الترك أو قرى آيت لعزيز، التي تبعد أكثر من 8 كلم عن المدينة.

كما اشتكى آخرون من تمرد بعض الصيادلة على تعليمة مديرية التجارة الخاصة بالمناوبة، ورغم التزام البعض إلا أن صيادلة آخرين تمردوا، مما زاد من سخط المواطنين.

وعلى العكس من ذلك، شهدت عدة أحياء بولاية الشلف، أيام عيد الأضحى المبارك، استجابة مقبولة للمتعاملين الاقتصاديين فيما يتعلق بنظام المداومة وتوفير السلع الواسعة الاستهلاك.

ولوحظ في عين المكان، موازاة مع ضمان عدد من الصيدليات الخدمة بكل من أحياء  البقعة وبن سونة ولالة عودة انتظام افتتاح البقالات وأسواق الخضر والفواكه، فيما عرفت مادتا الخبز والحليب إقبالا كبيرا من المواطنين منذ الصبيحة تفاديا لنفاذهما.

للإشارة، فقد سخّرت مصالح مديرية التجارة 703 متعامل اقتصادي عبر 35 بلدية تعدها الولاية، وفي مختلف الأنشطة التجارية الواسعة الاستهلاك، وهذا بغية ضمان المداومة يومي عيد الأضحى لتموين المستهلك بالمواد الغذائية.  كما تضمن برنامج المداومة 20 وكيلا بسوق الجملة للخضر والفواكه، 169 مخبزة و100 مطعم و393 تاجر في البقالة ومطاحنتين و3 ملبنات و16 موزعا للحليب.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة