التجربة الجزائرية في مجال التخزين الباطني للغاز مثال يحتدى به


أصبحت التجربة الجزائرية في مجال مكافحة ارتفاع درجة حرارة الأرض من خلال اللجوء إلى التقنية المسماة التخزين الباطني للغاز مثالايحتدى به في العالم  حسبما صرح به المختصون.

و يعد مصنع قرشبة الواقع بعين صالح في أقصى الجنوب الجزائري أحد المشاريع النادرة في العالم التي تعتمد على تقنية الالتقاط و التخزين الجيولوجي لغاز ثانيأوكسيد الكربون. و هو يعكس مساهمة عملية التقاط  و تخزين غاز ثاني أوكسيد الكربون في الحد من انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون.

        و أكد الخبراء أن التقاط و تخزين غاز ثاني أوكسيد الكربون كتقنية للحد من انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون من قبل مختلف الموارد الصناعية يمكن أن يساهم بشكل فعال و بفضل الامكانيات التي يمنحها في مكافحة التغيرات المناخية.

و أضافوا أن تخزين الغاز في باطن الأرض يمكن أن يساهم بنسبة 15 إلى 55 بالمئة في عمليات الحد الكلي الضرورية لغاز ثاني أوكسيد الكربون من أجل تحقيق استقرار في التغيرات المناخية خلال هذا القرن. ويلعب التقاط  و تخزين غاز ثاني أوكسيد الكربون دورا هاما في تعويض التبعية العالمية في مجال المحروقات من أجل بلوغ مستقبل تصبح فيه الطاقة ذات الانبعاث الضعيف لغاز الكربون ضرورية.

في ذات السياق أوضح رئيس مشروع عين صالح الغازي السيد محمد قدام أن عين صالح تعتبر من بين المشروعين أو الثلاثة مشاريع في العالم التي تستعمل التخزين الباطني لغاز ثاني أوكسيد الكربون و “العالم الصناعي بصدد مراقبة ما يحدث في باطنأرض هذا الموقع من أجل تعميم هذه التقنية في حال التمكن من تطبيقها  مؤكدا على “الطابع الابداعي” لهذه التكنولوجيا المستعملة بالجزائر.

و خلص الخبراء إلى القول اعتمادا على ملاحظاتهم أن عين صالح تمثل دليلا قاطعا على أن تقنية الالتقاط و التخزين الجيولوجي لغاز ثاني أوكسيد الكربون لا تشكل خطرا و يمكن تحقيقها حاليا.

كما أوضحوا أن التكوين الجيولوجي في عين صالح يقدم نموذجا عن البنية الصخرية التي نجدها في عدة مناطق عبر العالم حيث تعد مصادر انبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون أهم على غرار أوروبا الشمالية و الولايات المتحدة و الصين.

      

و أخيرا يتم التقاط الكربون بكل أمان التقاط و تخزين الكربون الذي يطلق عليه أحيانا “التقاط الكربون” أو “احتجاز الكربون” عبارة عن تقنية خاصة بالتقاط ثاني أوكسيد الكربون المنبعث من المنشآت الصناعية و الطاقوية على غرار منشأة عين صالح و المحطات الكهربائية و المصانع الكيميائية و مصانع التكرير قبل افرازه في الجو.

و بعد التقاطه يضغط غاز ثاني أوكسيد الكربون و يضخ بعمق في الأرض ضمن تشكيلات جيولوجية آمنة. و من ثم تتم مراقبة غاز ثاني أوكسيد الكربون بشكل متواصل قصد التأكد بأنه بقي إلى الأبد في باطن الأرض.

في هذا الصدد  أكد الخبير أنه “شركات مثل سوناطراك وبريتش بتروليوم و ستاتويل و الاتحاد الأوربي و كذا القسم الامريكي للطاقة ساهمت في تمويل المشروع قصد متابعة رد فعل مادة الغاز بباطن الأرض بمنطقة عين الصالح” مضيفا أنه بفضل هذا المشروع الذي تبلغ تكلفته 7ر1 مليار دولار و الذي تم التصديق عليه بشهادة ايزو 14001 فان الجزائر يمكنها اليوم تخزين 600000 متر مكعب يوميا من النقايات الغازية باطنيا.

 كما اردف يقول أن “غاز ثاني أوكسيد الكاربون المخزن يعادل كل ما يمكن أن تمتصه غابة مساحتها 200 كلم مربع” مضيفا أن مزايا هذه التقنية تتمثل في الحفاظ على نوعية الهواء و التقليص المعتبر للغازات المتسببة في الاحتباس الحراري. 

و يعد هذا المشروع برهانا قويا حول الكيفية التي تمكن التنمية الاقتصادية و التحكم في البيئة و تأمين الطاقة من العمل في انسجام. من جهة أخرى  يبرز قرار تخزين غاز ثاني أوكسيد الكاربون بدلا من انشتاره في الهواء  التزام الجزائر بتخفيف مشكل التغير المناخي.

            

القضاء على مليون طن من غاز ثاني أوكسيد الكاربون سنويا منذ 2004 حقق المشروع منذ انطلاق العمليات في سنة 2004 التخزين الجيولوجي لحوالي مليون طن سنويا من غاز ثاني أوكسيد الكاربون و هو ما يعادل القضاء على انبعاثات 200000 سيارة سنويا.

و يبرز “مشروع عين الصالح الغازي” كيف يمكن معالجة الغاز الطبيعي بكل امان و دون خطورة بالقضاء على انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون. كما يظهر أيضا أن عملية التقاط و تخزين هذا الغاز ليست بالخطيرة و يمكن  تحقيقها في المجال الصناعي.

و للاشارة فان استثمار 100 مليون دولار لتخفيض اثر “غاز عين الصالح” يؤكد ايضا التزام سوناطراك و بريتش بتروليوم و ستاتويل تجاه حماية البيئة.

من جهة أخرى  يمكن لمشروع عين الصالح الغازي على المدى القصير أن يكون ذا مردودية على المستوى الاقتصادي و بالتالي فانه يمكن الجزائر من الدخول في سوق الكاربون الجديدة بكل قوة.

كما سيسمح المشروع للجزائر ببيع حقها في الانبعاث للبلدان الملوثة الكبرى أي البلدان الغربية حسب القواعد التي وضعتها السوق  يقول الخبراء.

و تمثل النقطة الاخرى التي تطرق اليها الخبراء في أن الجزائر بصفتها بلدا موقعا على اتفاقات كيوتو تفرض على كل منتجي الغاز اعتماد تكنولوجيا التخزين الباطني.

و يذكر أن مشروع غاز عين الصالح الذي اصبح عمليا في سنة 2004 هو شركة مختلطة

بين سوناطرك و بريتش بتروليوم و ستاتويل لانتاج 9 ملايير متر مكعب من الغاز المعالج

و المهيأ للسوق انطلاقا من الحقول الواقعة بالصحراء وسط الجزائر.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة