التجمع الوطني الديمقراطي متمسك بدعم مشاركة المرأة في الحياة السياسية

التجمع الوطني الديمقراطي متمسك بدعم مشاركة المرأة في الحياة السياسية

أكد الناطق الرسمي  باسم حزب التجمع الوطني الديمقراطي السيد ميلود شرفى اليوم الجمعة ببشار أن حزبه “يبقى متمسكا بدعم مشاركة المرأة  في الحياة السياسية للبلاد”.

وأشار السيد شرفي خلال تدخله في الندوة الجهوية الرابعة حول المشاركة السياسية للمرأة أن حزبه يدعم مشاركة المرأة في الحياة السياسية مثلما أقره التعديل الدستوري الأخير الذي فتح آفاقا جديدة أمام هذه الشريحة الهامة من المجتمع الجزائري”وأوضح  نفس المسؤول أن “المرأة وجدت عبر التعديل الدستوري الذي تم بمبادرة من رئيس الجمهورية مكانتها الحقيقية في المجتمع بفضل الميكانيزمات الدستورية والقانونية الجديدة التي تسمح لها بالانخراط بقوة في الحياة السياسية للبلاد”.

وقال السيد ميلود شرفي ان وجود 68 امرأة بكل من المكتب الوطني والمجلس الوطني لحزب التجمع الوطني الديمقراطي  يعد “دليلا قاطعا على أن حزبه يساهم في وصول المناضلات الى مناصب القرار”.

ومن جهته عبر السيد الصديق شهاب عضو المكتب الوطني للتجمع الوطني الديمقراطي ونائب رئيس المجلس الشعبي الوطني خلال تدخله في هذا اللقاء عن أمله في أن “تغير الطبقة السياسية من نظرتها التقليدية حول دور المرأة في المجال السياسي لان المرأة في الجزائر مثلما أضاف كانت في طليعة كل المعارك و النضالات التي خاضها الشعب”.

و ختم المتحدث بالقول أن “حضور المرأة في مختلف دواليب ومؤسسات الدولة بما فيها وجودها في مناصب القرار يؤكد الخطوات الكبيرة التي قطعت بخصوص مسألة حقوق المرأة في بلادنا”. 

تجدر الإشارة إلى أن هذه الندوة الجهوية المنظمة حول حقوق المرأة ومشاركتها في الحياة السياسية والتي يشرف على تنشطيها جامعيون محليون ميزت بحضور مناضلات والمشرفات على الفروع النسوية للتجمع الوطني الديمقراطي بولايات كل من بشار وأدرار وتندوف وقد نظمت لقاءات مماثلة على التوالي بكل من الجزائر ووهران وقسنطينة والنعامة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة