التحقيق حول سجلات تجارية مشبوهة وّظفها بارونات حديد من أجل التهرب الضريبي‮ ‬

التحقيق حول سجلات تجارية مشبوهة وّظفها بارونات حديد من أجل التهرب الضريبي‮ ‬

أفادت مصادر أمنية موثوقة في عنابة، أن مصالح الدرك الوطني لدائرة الحجار، قد تمكنت نهاية الأسبوع المنصرم، من حجز مئات القناطير من حديد الخرسانة الموجه للبناء، وذلك في إحدى نقاط البيع التابعة لمجمع ”أرسيلور ميطال” عنابة، على خلفية تلقي المصالح المذكورة، معلومات مؤكدة، مفادها اشتغال العديد من بارونات الحديد المحتكرة للسوق الوطنية لمواد البناء بسجلات تجارية مشبوهة تحمل أسماء فقراء وأخرى لمتوفين بغرض التهرب الضريبي والتحايل على القانون.

وأضافت مصادر ”النهار” في هذا الخصوص، أن المصالح الأمنية المختصة تحركت فور تلقيها المعلومات حول الإشتباه في نشاط بعض الشركات الخاصة بسجلات تجارية مزورة، حيث قاد هذا التحرك – حسب المصدر ذاته -، إلى حجز حوالي 9 شاحنات محملة بحديد الخرسانة الموجه للبناء. كما تفيد التقارير الأمنية التي أعدتها المصالح المختصة، أن عملية الحجز تمت على مستوى نقطة البيع التابعة لمجمع ”أرسيلور ميطال” عنابة الكائنة في المنطقة الصناعية جسر بوشي ببلدية الحجار. وتشير مصادر ”النهار” في هذا الشأن، إلى أن عددا كبيرا من السجلات التجارية المودعة على مستوى نقطة البيع بمركب الحجار يشتبه أن تكون لغير أصحابها الحقيقيين الذين اشتغلوا لسنوات عديدة بسجلات تجارية مزورة عن طريق انتحال الصفة أو الإستنساخ، وهو ما ستكشف عنه تحقيقات المصالح الأمنية المختصة في القريب العاجل. وقد علمت ”النهار” في سياق متصل، أن الشاحنات التي ركنت عشية الخميس المنصرم في محشر بلدية البوني، قد غادرت مكانها بتدخل جهات نافذة، حيث كان من المتوقع أن يمثُل أصحابها أمام مصالح العدالة يوم أمس، كما تجدر الإشارة في السياق ذاته، إلى أن مجمع ”أرسيلور ميطال” عنابة قد شهد قبل سنتين فضيحة مماثلة قادت إلى توقيف رجل الأعمال ”حسان فلاح” بتهمة التهرب الضريبي وهي القضية التي خلقت ثغرة مالية على مستوى مصالح الضرائب لولاية الطارف قدرت بنحو 700 مليار سنتيم جراء توظيف أسماء موتى في سجلات تجارية! 



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة