التحقيق مع موظفين من بلدية باب الواد متابعون بالتزوير وتقليد أختام الدولة

مثل الأربعاء أمام قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة باب الوادخلال هذا الأسبوع، ستة متهمين أغلبهم موظفون ببلدية باب الواد حيث أمر هذا الأخير بإحالة 3 منهم رهن الحبس الاحتياطي فيما ترك البقية تحت الرقابة القضائية، هذا بعد أن تم إقرارمتابعة الجمعية بجنحة التزوير واستعمال مزور مع تقليد أختام الدولة على اثر الشكوى التي رفعها أحد الموظفين بذات المصلحة عندما لاحظ شخص مشكوك في تصرفاته يتقدم من شباك أحد المتهمين الحاليين وبحوزته شهادة عمل لمؤسسة خاصة، فتدخل لتفقد الأمر وهذا ما لم يعجب زميله إلا أنه ومع إصرار حدثت مناوشات بينهما لكنه تمكن من الحصول عليها ليثبت فعلا أنها مزورة. ليسلمها فورا للشرطة التي باشرت عملية البحث لتتمكن من القبض على واحد من هؤلاء المتهمين وهو المدعو ياسين وكان ذلك في بيته حيث كثروا على أدوات التزوير وتمت مصادرة وثائق مزورة مع جهاز إعلام آلي و”سكانير” وأشياء أخرى، وقد كان هذا الأخير بمثابة الخيط الرئيسي في القضية حين بادر في الكشف عن شركاءه، ومنهم موظفين ببلدية باب الواد مهمتهم المصادقة على الوثائق المزورة التي يقوم بانجازها ويكون بذلك حصة عن كل صفقة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة