إعــــلانات

التحكم في السوق ومواجهة المضاربة.. رئيس الجمهورية يسدي تعليماته

التحكم في السوق ومواجهة المضاربة.. رئيس الجمهورية يسدي تعليماته

ترأس، اليوم، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، اجتماعا خاصا، حول التحكم في السوق ومواجهة المضاربة.

وتطرق الاجتماع إلى الوضع الحالي للسوق، وتذبذب توزيع بعض المواد الاستهلاكية. وكذا تشخيص الخلل.

وأعطى الرئيس على إثرها تعليمات للتصدي لهذه السلوكات ومجابهتها بكل صرامة.

وحضر الاجتماع، الوزير الأول، وزراء الداخلية، العدل، المالية، الصناعة، الفلاحة، التجارة والنقل، ومسؤولو كل الأجهزة الأمنية.

طالع أيضا:

رئيس الجمهورية يستقبل الوزيرة الأولى الفرنسية بورن

خصّ، رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اليوم الاثنين، الوزيرة الأولى الفرنسية اليزابيث بورن في مقر الرئاسة.

كما جاء في بيان رئاسة الجمهورية “أن الرئيس تبون خص الوزيرة الأولى الفرنسية باستقبال رسمي”.

وحضر اللقاء عن الجانب الجزائري الوزير الأول،  أيمن بن عبد الرحمان، وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة، مدير ديوان رئاسة الجمهورية، عبد العزيز خلف، وزير الداخلية والجماعات المحلية، إبراهيم مراد، وزير العدل حافظ الأختام،  عبد الرشيد طبي، وسفير الجزائر بباريس، سعيد موسي.

وحضر عن الطرف الفرنسي وزير الداخلية،  جيرالد داغمانان، وزيرة أروربا والشؤون الخارجية،  كاترين كولونا، وزير العدل، إيريك ديبون موريتي، سفير فرنسا بالجزائر،  فرانسوا غويات ومستشارة دبلوماسية،  بولين كارمونا.

رئيسة الوزراء الفرنسية: لهذا اخترت الجزائر كأول وجهة خارجية منذ استئناف مهامي

وتحدر الإشارة، انطلق المنتدى الاقتصادي الجزائري الفرنسي اليوم الإثنين بالجزائر العاصمة. تحت الرئاسة المشتركة لرئيس الوزراء أيمن بن عبد الرحمن ونظيرته الفرنسية إليزابيث بورن. بمشاركة العديد من رجال الأعمال والمشغلين والمستثمرين من البلدين.

اجتماع الأعمال هذا الذي يستمر يومين والموضوع تحت عنوان “شراكة اقتصادية متجددة”. تنظمه الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة بالاشتراك مع غرفة التجارة الجزائرية الفرنسية (CCIAF).

وقالت رئيسة الوزراء الفرنسية، إليزابيث بورن، اليوم الاثنين، إنها اختارت الجزائر، كأول وجهة خارجية لها. منذ تعيينها على رأس الوزارة الأولى الفرنسية.

وأفادت نزيلة “ماتينيون”، خلال إشرافها رفقة الوزير الأول، أيمن بن عبد الرحمان. على افتتاح أشغال منتدى الأعمال الجزائريين الفرنسيين، أنها اختارت الجزائر كوجهة أولى. للعمل على تطبيق الاتفاقيات التي أمضاها رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون. من أجل تجديد الشراكة بين البلدين.

كما قالت بورن إن اللقاءات الثنائية بين البلدين خلال المنتدى. ستركز بشكل أساسي على فرص الاستثمار في الجزائر بفضل قانون الاستثمار الجديد. الذي دخلت نصوصه التنفيذية حيز التنفيذ.

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

رابط دائم : https://nhar.tv/w9XpN
إعــــلانات
إعــــلانات