التحولات على الساحة الغازية و مستقبل الغاز محور أشغال الملتقى الرابع للجمعية الجزائرية لصناعة الغاز

التحولات على الساحة الغازية و مستقبل الغاز محور أشغال الملتقى الرابع للجمعية الجزائرية لصناعة الغاز

يشكل موضوع التحولات

التي طرأت على الساحة الغازية على الصعيدين الوطني و الدولي و كذا دور الغاز كطاقة البشرية في القرن ال21 محورأشغال الملتقى الرابع للجمعية الجزائرية لصناعة الغاز المقرر عقده يومي 3 و 4 مارس المقبل بولاية وهران.

و تؤكد الجمعية الجزائرية لصناعة الغاز أن التحكم في هذه الطاقة الهائلة التي قد تكون بمثابة “بديل” للنفط و التي قد تسمح للبشرية بالاتجاه نحو الطاقات المتجددة بشكل تدريجي مع نهاية القرن  يجب أن يقترن بتكوين دائم و مستمر”.

و بهذا الصدد تحث الجمعية الجامعيين والباحثين و المحترفين في القطاع على الخوض في نقاشات وتبادل أفكار خلال هذا الموعد الذي نظم تحت شعار “الغاز الطبيعي  طاقة القرن ال21: مرحلة يجب تخطيها بنجاح”.

و ستتسنى للمشاركين فرصة التفكير في النقاط ال11 المدرجة في جدول أعمال المداخلات.

كما ستعالج هذه المواضيع بنشاط المنبع (اكتتشاف و انتاج الغاز) و النقل والتحويل و التوزيع و التجارة لدولية للغاز و كذا الجوانب التشريعية و كذا تلك الخاصة بضبط النشاط الغازي و البيئة و التكنولوجيات الحديثة و “الجيوسيسية و الاستراتيجية” و تكنولوجيات الإعلام و الاتصال و صناعة الغاز.

و في هذا السياق تسعى الجمعية إلى إرساء قواعد لاقامة حوار شامل حول تداعيات الأزمة الاقتصادية  مشيرة إلى أن الأزمة قد ساهمت في تلاشي تنظيم الأسواق الدولية و في نشوء أسواق جديدة و مناطق  للاستهلاك و الإنتاج.

و تشكل انعكاسات هذه الأزمة على الشركات الطاقوية “التي اضطرت إلى البحث عن ديناميكية تعاون مكثفة كفيلة بتحفيز إقامة شراكة متبادلة تسعى إلى تدويل نشاطاتها” إحدى التحولات الأخرى التي تشهدها الساحة الغازية و التي يمكن إدراجها في جدولأعمال هذا الملتقى.

و ترى الجمعية أن الاستراتيجيات الأخرى التي تتبعها الشركات سيما في مجال اقتناء مساهمات في الإنتاج أو أصول في بلدان أخرى تشكل جزءا لا يتجزأ من هذه التحولات.

و فيما يخص الغاز الطبيعي فترى الجمعية أن الشركات تسعى إلى التمتع بطاقات إعادة التغويز التي تتيح فرص تجارية جديدة في مجال إنتاجها للغاز.

و لدى تطرقها إلى مساهمة الغاز الطبيعي المعروف بخصوصياته كطاقة نظيفة في المحافظة على البيئة و التخفيف من آثار التغيرات المناخية فان الجمعية ترى أن هذا المسعى يستدعي مهارة  كبيرة سيما في التحكم في تقنية حبس (دفن تحت الارض) لغاز ثاني اوكسيد الكربون.

     

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة