«التخلّي عن المهندسين.. واجتياز الكود باستعمال التابلات قريبا»!

«التخلّي عن المهندسين.. واجتياز الكود باستعمال التابلات قريبا»!

رئيس المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق لـالنهار:

الإجراء سيسمح بالتعرف على المترشح في حال تورطه في أي حادث

سيلزم الراغبون في الحصول على رخصة السياقة قريبا باجتياز الامتحانات الشفهية أو كما يعرف بـ«الكود»، داخل مراكز خاصة باستعمال تقنيات الإعلام والاتصال، حيث سيتم التخلي عن الطريقة التقليدية، والتي تعتمد على ملاحظات المهندس المشرف على امتحان تعليم السياقة، مما يسمح بتقييم مدارس تعليم السياقة في حال تورّط المترشح في أي حادث مرور مستقبلا.

كشف عميد الشرطة رئيس المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرقات، أحمد نايت الحسين، في تصريح خص به النهار، أمس، على هامش مراسم انطلاق السنة  الدراسية الجديدة 2018/ 2019، للمدرسة الوطنية للإدارة مولاي أحمد مدغري.

بأن اتفاقية التعاون التي تم توقيعها بين مركز الوقاية والأمن عبر الطرقات والمدرسة الوطنية للإعلام الآلي، ستسمح باستحداث تطبيق جديد يتم من خلاله اجتياز الامتحانات الشفهية للحصول على رخصة السياقة باستعمال تكنولوجيات الإعلام والاتصال من دون الحاجة إلى تدخّل العنصر البشري المتمثل في مهندس المشرف على تعليم السياقة.

وأضاف المتحدث بأن المترشح عليه أن يجتاز الامتحان الشفهي أو كما يعرف بـ«الكود» داخل مراكز خاصة، حيث سيتم تزويده بتطبيق، خاصة عبر أجهزة الكمبيوتر أو اللوحات الإلكترونية.

حيث يقوم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة باللوحات وإشارات المرور، وكذا الأولوية في مفترق الطرقات، وكذا التجاوز المسموح والممنوع والسرعة المحدودة وغير المحدودة.

إضافة إلى الأسئلة المتعلقة بمخاطر السياقة أثناء الليل أو تساقط الأمطار والثلوج إلكترونيا، حيث سيتم التخلي عن الطريقة التقليدية والتي يشتكي منها الكثيرون خاصة بعد تسجيل حالات لمنح الرخصة باستعمال»المعريفة» و«الرشوة».

من جانب آخر، أوضح رئيس المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرقات، أحمد نايت الحسين، أنه سيتم مراقبة مسار رخصة السياقة عن بعد منذ اليوم الأول من إيداع المترشح ملفه لمدرسة تعليم السياقة إلى غاية حصوله عليها.

مما سيسمح بالتعرف على المترشح في حال تورطه في أي حادث مروري مميت مستقبلا من جهة، وكذا تقييم مدارس تعليم السياقة من جهة أخرى.

مشيرا إلى أن الإجراء لن يكلف المترشح أموالا إضافية باعتبار أن التطبيق سيكون مستحدثا من قبل طلبة المدرسة الوطنية العليا للإعلام الآلي.

وقد تم نهاية الأسبوع الفارط إمضاء اتفاقية تعاون بين المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرقات ومخبر مناهج تصميم الأنظمة بالمدرسة الوطنية العليا للإعلام الآلي بهدف تحسين وتوحيد طرقات جمع المعطيات والبيانات حول حوادث المرور.

وبموجب هذه الاتفاقية، التي تشرف عليها وزارة الداخلية والجماعات المحلية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، سيتم تشكيل فريق من الخبراء والمهندسين في مجال تصميم التطبيقات والأنظمة المعلوماتية للتكفل بتعزيز وتطوير الآليات والقدرات التقنية للمركز بهدف ترقية وتفعيل نشاطاته في مجال السلامة والأمن عبر الطرقات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة