الترخيص لمواليد 2013 بالتسجيل في الأولى ابتـدائي

الترخيص لمواليد 2013 بالتسجيل في الأولى ابتـدائي

وزارة التربية طلبت من المديريات موافاتها بقوائم إسمية للمعنيين

الإجراء الإستثنائي.. ويخص المولودين في شهر جانفي أوفيفري ومارس

ستمنح وزارة التربية الوطنية رخصة استثنائية للتلاميذ المولودين بين 1 جانفي و31 مارس 2013، للتسجيل في السنة أولى ابتدائي.

ألزمت وزارة التربية مديريات التربية بضرورة إيفائها بالقائمة الإسمية للأطفال المولودين ما بين 1 جانفي و31 مارس 2013، قصد تسجيلهم على مستوى أقسام السنة أولى ابتدائي، وهذا كي لا يتم تأخيرهم عن سن التمدرس المحدد بـ6 سنوات.

راسلت وزارة التربية مديريات التربية الموزعة عبر التراب الوطني، قصد إيفائها بالقائمة الإسمية للأطفال المولودين خلال الثلاثة أشهر الأولى من سنة 2013. ويأتي هذا القرار حتى لا يتم حرمان التلاميذ من الدراسة وتضييع عام كامل لهم، باعتبار أن سنهم السنة القادمة سيكون 6 سنوات ونصف، وهذا ما سيترتب عنه حرمانهم من عام دراسي كامل.

ويأتي هذا حسب المنشور الوزاري الذي يلزم المؤساسات التربوية باستقبال هذه الفئة من التلاميذ في حال ما إذا عرفت المؤسسات نقصا في عدد التلاميذ في السنة الأولى ابتدائي.

ويمس هذا الإجراء الأطفال المولودين سنة 2013، حيث من المفروض أن المولودين بهذا التاريخ يدرسون في الأقسام التحضيرية، لكن محدودية المقاعد البيداغوجية والالتزام بأن يكون عدد التلاميذ في القسم التحضيري الواحد 25 فقط، دفع إلى تحويل المولودين في شهر جانفي وفيفري ومارس إلى أقسام السنة الأولى ابتدائي.

ولكن المشكل المطروح هو أن العديد من الابتدائيات تعاني من الاكتظاظ بسبب عدم استكمال المشاريع التي وعدت بها وزارة التربية، مما يضع العديد من مديري الابتدائيات وكذا أولياء التلاميذ في حرج كبير.

وحسب المعلومات المتوفرة لدى «النهار»، فإن مديريات التربية في هذا الوقت استقبلت كل القوائم الخاصة بالتلاميذ المعنيين بالإجراء والذين يدرسون على مستوى الأقسام التحضيرية، وهذا قصد السماح للتلاميذ المولودين سنة 2013 في الأشهر الثلاثة الأولى بالتسجيل في أقسام السنة أولى ابتدائي.


التعليقات (4)

  • قدور0031

    أنا ابن الميدان، أنا من درس السنة الأولى حوالي 10 مرات
    أقول لكم: هذا الاجراء ليس في مصلحة التلميذ، الاستاذ، الزملاء
    التلميذ سيعاني لأن برنامج السنة الأولى صعب استيعابه لمتوسطي وضعيفي المستوى، ويبقى دائما يعاني
    الاستاذ يتعب مرتين وأكثر في شرح ما هو أصلا مشروح لهذا النوع من التلاميذ
    الزملاء لن يحظوا بقسم قليل العدد وزمن أكبر في استيعاب الدروس وقراءتها
    المستفيد الوحيد ظرفيا: الأولياء الذين يتخلصون من حس أبنائهم، لكن ذلك سيعود بالسلب لاحقا على مستويات أبنائهم

  • قدور0031

    والله ابني من مواليد جانفي 2013، ويظهر من قدرات اللغة والفهم ما يظهر، لكنني مصر رغم إلحاح الكثيرين على تسجيله في قسم التحضيري لهذه السنة، لأنني رأيت كم يعاني طفل أصغر من أقرانه في الكتابة (نقص النمو الحسي حركي)، وفي الرياضة (كبر أقرانه، فالشهور في هذه السن لها تأثيرها)، وأيضا نفسيا يجد نفسه محتقرا قليلا، لأن السيطرة للأقوى والأكبر، وإن كذبتموني، فاسألوا من درس أطفال السنة الأولى.
    خلاصة ما قلت: يا أولياء لا تتسرعوا على أبنائكم، فهم سيضيعون السنين لما يتخرجون إن شاء الله، وبالتالي لا تقهروهم في هذه السن، واتركوهم يحظون بفترة أكبر من اللعب.

  • أحلام

    إجراء فاشل و لو كان فيه مصلحة للتلميذ لتبنته الدول الغربية التي لا يدرس أطفالها إلا في سن السادسة كاملة أو حتى السابعة و نحن على أساس عندنا عباقرة ندخلهم في سن الخامسة و هم مازالوا بحاجة إلى اللعب
    أنصح الأولياء أن لا يسترعوا في إدخال أبنائهم فقط للتخلص من فوضاهم لأن ذلك سيعود عليهم بالسلب و أبسط شيء ماذا تتوقع من تلميذ لم يدرس التحضيري و مطالب بمعرفة الحروف و الأرقام حفظا و كتابة؟؟؟؟

  • أبو سامية

    ما قاله المعلق الأول قدور صحيح مئة بالمئة ، فالتلميذ لما يتخرج يبقى سنينا يضيع الوقت بحثا عن العمل ، فماذا استفاد الأولياء إذن ؟ من الاحسن أن يضيع سنينا في صغره حتى يتعلم وهو محب للعلم والمعرفة ، لأن المدرسة الجزائرية لا تعطي الطرق المثلى والأسلوب السلس ، وإنما هي سجن للتلميذ وشحن كبير للمعلومات ، فإما نبدل المنهاج كلية أو نترك أبناءنا حتى يستعدوا عقليا وجسديا لذلك .

أخبار الجزائر

حديث الشبكة