الترخيـــــص للوكــــالات السياحيـــة الخاصــــة بتنظيــــم رحــــلات الحـــج

الترخيـــــص للوكــــالات السياحيـــة الخاصــــة بتنظيــــم رحــــلات الحـــج

الوكــالات السياحيــة الخاصــة تناشــد الوزيــر تخفيـــض قيمــة الضمانــات

التــــي تقدمــها للبنـــوك إلــى أقــل مـــن 200 مليــــون سنتيـــم.

علمت ”النهار” من مصادر جد مطلعة، بأن الحكومة قد رخصت للوكالات السياحية بالعودة إلى تنظيم الحج بعدما كانت قد أقصتها من ذلك في الصائفة الماضية من تنظيم حج 2010 بسبب ارتكابها لأخطاء فادحة في مواسم سابقة، حيث سيكون بإمكان الوكالات السياحية الخاصة المشاركة إلى جانب الشركتين العموميتين الممثلتين في الديوان الوطني للسياحة والأسفار والنادي السياحي الجزائري في تنظيم حج 2011.

وحسب المراجع التي أوردت الخبر لـ”النهار” فإن وزير السياحة والصناعات التقليدية، رشيد ميمون، قد ترأس أمس الأول الأحد بمقر الوزارة اجتماعا حضرته عدة أطراف، قرر خلاله الترخيص من جديد للوكالات السياحية الخاصة بالمشاركة في عمليات تنظيم الحج ابتداء من الموسم المقبل، كما كشف خلال الإجتماع عن التحضير لمرسوم تنفيذي سيفرج عنه لاحقا يقضي بالإقصاء الكلي لكل وكالة سياحية من تنظيم رحلات العمرة والحج بعد تسجيل أول مخالفة من خلال تلاعبها بمصير المعتمرين والحجاج.

وخلال الإجتماع، طلبت الأطراف الممثلة للوكالات السياحية الخاصة من المسؤول الأول عن القطاع السياحي بالتوصل إلى حل يرمي إلى التخفيض من قيمة الضمانات التي تقدمها الوكالات للبنوك حتى تتمكن من تنظيم العمرة والحج، وهي ضمانات تقدر بـ2 مليون دينار تلجأ إليها شركة الخطوط الجوية الجزائرية عند ثبوت عجز أية وكالة من الوكالات عن تسديد ديونها الخاصة بإيجارها لطائرات لضمان رحلات باتجاه البقاع المقدسة، حيث أكدت الجوية الجزائرية خلال الاجتماع على أن مثل هذه الأمور خارجة عن دائرة اختصاصها وأوصت الوكالات السياحية بالتفاوض مع البنوك.

وخلال الإجتماع دائما، أعربت الأطراف الممثلة للوكالات السياحية عن تذمرها واستيائها الشديدين من الإهمال الذي تعاني منه عند توجه الوكالة السياحية إلى الجهات المعنية من أجل المشاركة في تنظيم العمرة وفي تنظيم الرحلات السياحية، وقالت ”نحن نعاني إهمالا عند الكثير من الجهات ولا وجود لأية قيمة لنا وكلامنا غير مسموع، فالرجاء التوصل إلى حل يمكننا من ممارسة مهمتنا على أحسن وجه”.

والجدير بالذكر، أن الحكومة كانت قد قررت شهر ماي الماضي إسناد تنظيم الحج للموسم الأخير إلى كل من الشركتين السياحيتين العموميتين الممثلتين في الديوان الوطني للسياحة والأسفار والنادي السياحي الجزائري، مع منع الوكالات السياحية الخاصة من المشاركة في تنظيم الحج هذا العام بسبب الأخطاء الفادحة المرتكبة خلال موسم الحج الماضي، حيث دفع هذا الأمر بالوكالات السياحية الخاصة إلى إعلان مقاطعتها التعامل مع كل من الديوان الوطني للسياحة والأسفار والنادي السياحي الجزائري، عن طريق المناولة، كما كان وزير الشؤون الدينية والأوقاف، بو عبد الله غلام الله، قد وجه في وقت سابق العديد من التنبيهات لبعض الوكالات التي أخلت بدفتر الشروط خلال موسم حج 2009.


التعليقات (5)

  • مبروك ….مشاركة الوكالات السياحية لتجني بعض من الاموال

    انشري يا نهار لو سمحتي

  • عبدالقادر ولد بن عيسى

    الوكالة تكسب والحاج يحسب…ودار لقمان ستبقى على حالها….دعوة الشر

  • غباء

    كل وكالة تجني ما يغنيها في مشاركة واحدة فقط , اذا تشارك تجمع المال ثم عاقب كما تشاء , تذهب الشبعانة وتاتي الجيعانة لنهب مال الشعب والحجاج والدولة مقابل خدمات متدنية وهكذا دواليك , مسؤولينا مراض في ريسانهم والا يديرو ****ها منكر , الوكالات المقصرة تعاقب وتغرم مالا عدا ونقدا وتسحب منها تاشيرة الخح هذا هو الانسب , اظن ان مشرع القاون مستفيد ان لم يكن هو صديقه ان لم يكن صديقه اقاربه او اخلاؤه او اقارب اقاربه او احبابه المهم النتيجة من هذا القانون معروفة وهي 0000000000000000000 زيرو

  • فوزى

    الوكالات السياحية يشوهون البعثة الجزائرية من اجل الربح ليهم وهم اسو حال فى التنضيم وزدعلى ذلك الغلا راهم ايمشو فى الحجا بضع****ن على الدولة

  • madani 30

    شئ جيد بالنسبة لزوالية الله يعين الجميع على جمع هذه الاموال لاداء الفريضة وشكرا لنهار على نشر هذا الخبر الجميل

أخبار الجزائر

حديث الشبكة