التصريحات النارية لمسؤولي الأندية قبل المقابلات غير مقبول شأنه شأن كل مسببات العنف

في رده عن سؤال “النهار”، اعتبر وزير

 

 الشباب والرياضة الهاشمي جيار، أن التصريحات النارية التي تسبق المباريات أمر غير مقبول، شأنه شأن كل مسببات العنف الأخرى. وصرح من جانب آخر، أن زيارته إلى البرج تتركز أساسا على 03 نقاط أساسية، أولها معاينة المشاريع الرياضية وتحسيس الشباب بضرورة المشاركة في الانتخابات الرئاسية، وتعد أهم نقطة في زيارته، هي برنامج النشاطات التحسيسية ضد ظاهرة العنف في الملاعب، معتبرا إياها مسؤولية الجميع من أسرة، جمعيات، وزارة وصحافة.

واعتبر أن محل مشكل العنف ليس إداريا، بل هو أعمق من ذلك، كون أن جيل المناصرين في أغلبه كبر في مرحلة صعبة، وهي مرحلة الارهاب. وهو ما أثر سلبا على تصرفات بعضهم. وفي حديثه، حث الوزير الصحافة على أن تكون مدرسة للتربية، وأن تبتعد عن العنوانين المولدة للفتنة والعنف، ورفض الوزير اختصار مشاكل الرياضة الجزائرية في العنف، معتبرا هذا الأخير عنصرا واحدا ضمن مجموعة من المشاكل التي تعمل الوزارة على القضاء عليها.

 وكشف الوزير عن تشكيل لجنة وطنية نصبت مؤخرا، تضم مختلف الأطراف، تعمل على تحديد مصادر العنف والقضاء عليه نهائيا، كما أكد أن قضية الأهلي والوفاق ستدرس على مستوى الاتحادية طبقا للقوانين وستسعى كل الأطراف فيها لإعادة المياه إلى مجاريها.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة