التعاون الجزائري-الليبي نحو انجاز معبر جمركي حدودي مشترك

التعاون الجزائري-الليبي  نحو انجاز معبر جمركي حدودي مشترك

 

تتوجه الجزائر وليبيا نحو انجاز “منفذ جمركي مشترك” بين البلدين على مستوى المنطقتين الحدوديتين الدبداب و غدامس و ذلك بغية إعطاء دفع لحركة التبادل التجاري بينهما.

وأوضح سفير الجزائر بليبيا عبد الحميد بوزاهر أن الطرفين اتفقا على إقامة “منفذ جمركي مشترك” مبرزا أن هذا الموضوع يعد من بين “أهم محاور” اللجنة التنفيذية المشتركة في دورتها الثالثة عشر التي ستعقد بطرابلس يومي 14 و 15 فيفري.

وأضاف بوزاهر أن كل الإدارات و الجهات الحكومية واعية بأهمية “القيمة المضافة” التي قد تنجم عن هذا الانجاز الذي –كما أوضح– ستصاحبه أمور أخرى على غرار الاتفاق على مواصفات ومقاييس السلع المرشحة للتصدير من و الى البلدين.

كما نبه سفير الجزائر بليبيا الى ان الإدارات الجمركية “ينبغي ان تكون حريصة على تشجيع المبادلات التجارية بين البلدين وذلك باعطاء الأولوية و الأفضلية للمنتوجات التي تنتج في البلدين” مشيرا إلى ان ذلك سيفيد الجزائر من حيث رواج سلعهابليبيا.

وأبرز بوزاهر في سياق متصل ان ما يميز الدورة ال13 للجنة التنفيذية المشتركة هو سعيها الى تحديد اجل زمني لتجسيد مشروع هذا المنفذ الذي يبقى حيوي ومفيد للبلدين.

من جهته أثنى نائب مدير إدارة شؤون التعاون باللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي بليبيا السيد علي الصيد على أهمية هذا المشروع مؤكدا ان “تواجد مديري جمارك البلدين في أشغال اللجنة المشتركة “سيعطي دفعا لهذا المشروع الذي يعد واحدا من أهم مواضيع  الدورة”.

وقال الخبير الليبي أن هذا المشروع –الذي يماثل منفذ رأس جدير بين تونس وليبيا– من شأنه “تسهيل حركة مرور الأشخاص و البضائع خاصة مع الاتفاق على ذات المواصفات بالنسبة للسلع و البضائعللتذكير تتواصل أشغال مجموعة خبراء البلدين لليوم الثاني على التوالي من خلال أربعة لجان تضم التعاون الاقتصادي و الموارد البشرية و الشؤون القنصلية والأمنية ولجنة الصياغة و ذلك تحضيرا للجنة المتابعة المزمع عقدها غدا السبت.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة