التفاصيل الكاملة للأعمال التلفزيونية لرمضان المقبل

التفاصيل الكاملة للأعمال التلفزيونية لرمضان المقبل

بعد مد وجزر وتأجيل وتأخير، يبدأ خلال الأيام القليلة القادمة،

الشروع في تصوير الأعمال المقررة لشهر رمضان، وسط حديث عن شروع بعض المنتجين والمخرجين في تصوير أعمالهم بدون الحصول على إمضاء مدير التلفزيون، السيد عبد القادر العولمي، الذي كان قد اجتمع مع لجنة القراءة قبل يومين لتقييم الأعمال والنصوص المقدمة للتلفزة قبل تاريخ 28 فيفري المنقضي، وهو التاريخ الذي حددته إدارة العولمي لتقديم المشاريع إلى مكتب الضبط للفصل فيها.

وبالرغم من أن عامل الوقت سيكون في غير صالح معظم الأعمال التي ستنفذ، وهو ما يجعلنا أمام موسم رمضاني كارثي هذه السنة، بفعل ضيق الوقت وحلول رمضان 2010 منتصف شهر أوت القادم، ما سيدخل في المقابل شركات الإنتاج المنفذة للأعمال الرمضانية في معركة تكسير العظام مع الزمن، إلا أن كثير من الشركات اتخذت قرار البدء بالتصوير بعد حصولها على الموافقة المبدئية لمدير التلفزة، الذي كان قد عقد اجتماعا تقييميا لأعمال رمضان مع مستشاره ”إلياس بلعربي”، ليفضي هذا التقييم عن إطلاق سراح بعض الأعمال، التي تشكل مجموع 252 عمل قدم للجنة القراءة، منوع بين المسلسلات،”السكاتشات”، المسلسلات الدرامية والسيتكوم والكاميرا المخفية. ومن الأعمال التي سيشرع في تنفيذها، مسلسل ”الذكرى الأخيرة”، للمخرج مسعود العايب و”السيناريست” فاطمة وزان من إنتاج شركة ”تاماريس فيلم” وبطولة عز الدين بورغدة، نوال زعتر، مليكة بلباي وأحمد بن عيسى، والطفلة ”زنيدة”، التي سبق لها الظهور في مسلسل ”القلادة”. وحسب المخرج مسعود العايب، فإن التصوير سيبدأ خلال أيام في الجزائر العاصمة وضواحيها، بينما نص العمل سيكون من نوعية المسلسلات الإجتماعية النفسية، التي تقع في 28 حلقة، مع الإشارة إلى أن هذا المشروع، قُدم للتلفزيون منذ حوالي سنتين. الممثل حكيم دكار من جهته، عاين خلال الفترة الأخيرة مواقع تصوير سلسلة ”جحا العودة”، التي سيوقع بها عودته إلى الشاشة بعد اعتزال دام حوالي السنة، حيث ستأتي السلسلة في حوالي 15 حلقة، مدة كل واحدة ساعة كاملة، وسيجري التصوير بين قصور: بشار، تاغيت، موغل، بني عباس وأزقة القصبة في العاصمة، وسيكون من أبرز أبطال الجزء الخامس لـ”جحا”، علاوة زرماني، جمال دكار، فاطمة حليلو، ياسين فضلاء، إلى جانب ممثلين من وهران عنابة، باتنة، وممثلين من المغرب وتونس.  المنتج رمضان رحموني بدأ من جانبه رحلة ”الكاستينغ” للبدء في تصوير سلسلة بوليسية جديدة بعنوان” الزرقة الزرقة”، من إخراج عمر خوشان، تأتي في 10 حلقات من إنتاج ”ميد تيرانيان ستار”، بينما المخرج عمار تريباش، فأكد أنه ينتظر الضوء الأخضر من التلفزة للنزول بمسلسله ”جدران الصمت” إلى مواقع التصوير، هو عمل من تأليف عديلة بن ديراد، يأتي في حوالي 22 حلقة، يتقاسم بطولته كل من محمد عجايمي، بهية راشدي، بيونة ونبيل عسلي. وإلى جانب هذه الأعمال، ينتظر أن يفرج التلفزيون عن مسلسل ”شجرة الصبار” ”وسيت كوم” جديد للمخرج مزاغم، وكاميرا خفية لتيطاش، وأخرى لجعفر قاسم، الذي تراجع عن تقديم مشروع مسلسل درامي بحجة ضيق الوقت، ومراد خان أيضا، الذي تقدم بمشروع كاميرا خفية تحمل عنوان ”ماشي بلعاني”، ومسلسل ”أحلام في مهب الريح”، للمنتجة مريم ولد شياح التي تنتظر الضوء الأخضر، بعد تسليم المنتجة والمخرجة باية الهاشمي بالأمر الواقع، وإعلانها الخروج من حلبة صراع العرض في رمضان!، بينما جبهة المنتج والمخرج ”لخضر بوخرص” تبقى غامضة، رغم ما تردد حول تقدمه بمشروع مسلسل إجتماعي بعنوان ”من المسؤول؟” وسلسلة ”محطة الحاج لخضر”، لتبقى بذلك المعركة قائمة ومحصورة بين الحصول على توقيع التلفزيون أو الوقوف بمنطقة الـ ”STAND BAY”، وكلها مؤشرات تنذر بموسم رمضاني كارثي، بسبب عدوٍ لدود إسمه الوقت.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة