التقط لها صور فيديو إباحية بغرض تهديدها في حال لجوئها إلى العدالة

أدانت محكمة

السانيا المتهم (ب.ع) بعقوبة 18 شهرا حبسا نافذا و20 ألف دج كغرامة مالية بعد أن توبع بتهمة التعدي، الفعل المخل بالحياء والاختطاف على قاصر، مع تكييف الحكم من الاختطاف إلى التعدي، وحسب أقوال الضحية، فإنها تعرفت على المتهم الذي يشتغل “كلوندستان”، حيث كان قد أوصلها هي وزوجة أخيها إلى قصر المعارض لشراء مستلزمات منزلية، وبعد ذلك عاود الاتصال بها وقام بمواعدتها ومن ثم التقاها وعرض عليها الذهاب إلى البحر للاستجمام، حيث توجه إلى شخص يعرفه ليستعير منه منزلا قريبا من الشاطئ وأمرها بالدخول وعندما رفضت أخرج سلاحا أبيضا وقام بتهديدها، حسب أقوالها، لتدخل مجبرة ثم مارس عليها الفعل المخل وأفقدها عذريتها، ولإرغامها على معاودة اللقاء به، قام بتصويرها بهاتفه النقال ليهددها في كل مرة بإرسال الصور والأفلام عبر الأنترنيت، حسب تصريحاتها، أما المتهم فقد ذكر أنه لم يتعد عليها بالعنف وإنما كان كل ذلك برضى منها، كما قال أنه لم يكن المتسبب في فقدانها عذريتها بل كان ذلك قبل لقائه، وصرح أنه امتنع عن ملاقاتها عند اكتشاف زوجته للأمر، مما اضطره للاعتراف لها بالحقيقة ووعدها بعدم تكرار الأمر، إلا أن الضحية كانت تتصل به مرارا طالبة لقاءه، حسب تصريحاته، وكانت تهدده بإدخاله السجن.ليلتمس له النائب العام عقوبة سنتين حبسا نافذا و10 آلاف كغرامة مالية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة