التقى بداود سفيان أول أمس بوهران:تيكوك ينتقل إلى السرعة الخامسة لرئاسة المولودية وثلاثة ملايير تعرض على حاج عيسى

التقى بداود سفيان أول أمس بوهران:تيكوك ينتقل إلى السرعة الخامسة لرئاسة المولودية وثلاثة ملايير تعرض على حاج عيسى

مثلما أشارت إليه “النهار” في أعداد سابقة، التقى في ساعة متأخرة من أول أمس الملياردير تيكوك المرشح لرئاسة مولودية وهران بالقائد السابق للفريق داود سفيان العائد من العمرة، بحضور بعض محبي الفريق وكذلك ثلاثة لاعبين حاليين هم بن عطية وبلعباس وبن دريس، وقد أبدى تيكوك استعداده للقيام بتدعيم نوعي ودفع مستحقات اللاعبين الذين سيجلبهم وكذلك الذين سيحافظ عليهم، وذلك بمساعدة داود سفيان الذي سيكون بمثابة اللاعب والمناجير. كما وعد تيكوك بثلاثة ملايير خلال الجمعية العامة الانتخابية.
وقد أكد تيكوك لمن اجتمع بهم أنه مستعد لدفع ثلاثين مليارا خلال الجمعية العامة الانتخابية، إذا ما تم اختياره، مشيرا إلى أنه سيقدم صكوك ضمان لكل اللاعبين الذين سيلتحقون بالفريق أو يبقون فيه وتسلم هذه الصكوك لداود سفيان الذي سيكون بمثابة الضامن وذلك في انتظار انتخاب تيكوك كرئيس. وقد كثف هذا الملياردير من اتصالاته، حيث مباشرة بعدما أنهى اجتماعه مع داود سفيان، منتصف ليلة الجمعة، تنقل إلى مكان آخر، حيث التقى بأعضاء المعارضة الذين جمعوا ثلثي أعضاء الجمعية العامة، يتقدمهم بن مشطة الذي كان منذ أيام يساند بليمام، لكن يبدو أنه غير رأيه وقد يدعم تيكوك.

مصطفى  دحلب أو سعيد حدوش كمدرب

وحسبما وصلنا، فإن الملياردير تيكوك أكد لكل من اجتمع بهم أنه مستعد لجلب مدرب كبير قد يكون مصطفى حلب الذي يعتبر حاليا مستشار تيكوك أو سعيد حدوش الخبير في الاتحادية البلجيكية والذي هو صديق الملياردير، لكن يبقى التساؤل المطروح، هو هل يقبل حدوش ذلك ويتخلى عن عمله في الاتحادية البلجيكية، كما وعد بجلب عدة لاعبين بارزين ومعروفين على المستوى الوطني.

ثلاثة ملايير تعرض على حاج عيسى

وأضاف الملياردير تيكوك أنه اتصل بمدلل وفاق سطيف حاج عيسى وعرض عليه ثلاثة ملايير مقابل التحاقه بمولودية وهران، وهو ما لم يتقبله بعض الحاضرين، بحجة أن ذلك مستحيل ونصحوا تيكوك بجلب لاعبين من الغرب التي تزخر بالمواهب، وهناك عدة أسماء بارزة وقد عرض الملياردير مشروعه وأشار أنه سيحول مركب كاستور إلى تحفة ويبني هناك فندقا خاصا بالفريق.

المولودية كالعادة بفريقين

الغريب في الأمر أن المولودية حاليا تضم فريقين، واحد يترأسه يوسف جباري الذي يرفض التخلي عن كرسيه رغم السقوط والمهازل وهو حاليا يقوم بالتدعيم وقد اتصل بعدة لاعبين، على غرار مزاير وشهلول وسيراط وهو يتفاوض مع علي هواري وغيرهم، وفريق آخر يقوده حاليا الملياردير تيكوك الذي يحظى بتدعيم الأنصار الذين وصلت توقيعاتهم إلى 1200 توقيع ستقدم للوالي. كما يحظى بتدعيم من القائد داود سفيان وعدة لاعبين سابقين كمومن وبوكساسة وحتى بعض اللاعبين الحاليين الذين اقتنعوا ببرنامجه، خاصة أنه وعدهم بتسليمهم صكوك ضمان مؤشر عليها وهكذا تذكرنا المولودية بما حدث منذ سنوات، عندما تنقلت إلى سيدي بلعباس بفريقين لمواجهة النصرية، واحد يقوده بليمام والآخر يقوده جباري.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة