التقييد بالحصص الإنتاجية المحور الرئيسي للاجتماع الوزاري المقبل للأوبك

التقييد بالحصص الإنتاجية المحور الرئيسي للاجتماع الوزاري المقبل للأوبك

سيشكل موضوع التقييد

بالحصص الإنتاجية المحور الرئيسي للاجتماع الوزاري المقبل لمنظمة الدول المصدر للنفط “أوبك” المقرر يوم السابع عشر من مارس القادم في فيينا و أفادت مصادر الأمانة العامة لمنظمة الاوبيك من فيينا أن المنظمة تسعى لإقناع أعضائها للتقيد بالحصص الإنتاجية المقررة بهدف الحفاظ على استقرار أسعار الخام في السوق العالمية وجاء ذلك بعدما كشفت تقديرات المحللين وشركات نفط عالمية أن التزام أعضاء المنظمة بالتخفيضات تراجع إلي ما دون 60 في المائة بعد أن كان يزيد عن 80 في المائة في أوائل 2009.

وكان محللون يعملون في صناعة النقل البحري ذكروا أمس أن صادرات أعضاء منظمة أوبك من النفط الخام ما عدا انغولا والإكوادور ستهبط بحوالي 290 ألف برميل يوميا خلال فترة الأربعة أسابيع التي تنتهي في الثالث عشر من مارس حيث سيبلغ متوسط صادرات النفط الخام المحمولة بحرا لأعضاء أوبك 23 مليون برميل يوميا بعد أن كان 29ر23 مليون برميل يوميا خلال فترة الأربعة أسابيع حتى 13 من فيفري الجاري.

ولمحت مصادر أوبك إلى أن كل الخيارات مفتوحة في الاجتماع القادم للمنظمة لا سيما ما يتعلق منها بمسألة خفض الإنتاج أو تشديد الالتزام بالتخفيضات السابقة كما أعربوا عن ارتياحها لمستوى الأسعار الحالية كونها تخدم مصالح المنتجين و المستهلكين و سجلت أسعار الخام أمس الجمعة عند إغلاق السوق تحسنا مرده ارتفاع قيمة الدولار و صدور بيانات تفيد بإنتعاش الاقتصادي الأمريكي و بلغ سعر برنت 66ر77 دولار بسوق لندن الدولية فيما إرتفع الخام الأمريكي الخفيف إلى 99ر79 دولارللبرميل بسوق نيويورك.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة