التلفزيون الجزائري الغائب الأكبر عن أحداث الشلف

التلفزيون الجزائري الغائب الأكبر عن أحداث الشلف

بعد الهدوء الذي عرفته أحداث الشلف الأليمة، والتي خلفت حسب إحصائيات أولية خسائر مادية تجاوزت 100 مليار سنتيم، بالإضافة إلى العديد من الجرحى في صفوف رجال الأمن والمحتجين والمواطنين. يضع المواطن بالشلف علامات استفهام عن سر غياب التلفزيون الجزائري عن تغطية الأحداث، أو على الأقل رصد الخسائر الناجمة عن الأحداث. وحسب آراء المواطنين فإن الجرائد الوطنية وفي مقدمتها “النهار” كانت السباقة إلى متابعة الأحداث خطوة بخطوة، رغم الأخطار والعراقيل التي تسببت في عرقلة مهنة المراسل، بالإضافة إلى الإذاعة المحلية التي فتحت مكرفونها إلى ممثلي المحتجين والسلطات المحلية لشرح ما يحدث بالولاية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة