التماس تطبيق القانون في حق الناشطة “أميرة بوراوي”.. وأنيس رحماني يتنازل عن متابعتها قضائيا

التماس تطبيق القانون في حق الناشطة “أميرة بوراوي”.. وأنيس رحماني يتنازل عن متابعتها قضائيا

التمس النائب العام بمجلس قضاء الجزائر، تشديد العقوبة بحق الناشطة في حركة “بركات” أميرة بوراوي”، عن تهمة القذف والسب والشتم.

وطالت الضحية الرئيس المدير العام لمجمع “النهار” الاعلامي “محمد مقدم” المعروف إعلاميا ب”أنيس رحماني”.

وجاءت متابعة المتهمة غير الموقوفة “أميرة بوراوي” استئنافا للحكم الصادر في حقها عن المحكمة الابتدائية ببئر مراد رايس.

والقاضي بادانتها بشهرين حبسا نافذا وغرامة قدرها 200 الف دج، في أعقاب منشورات فايسبوكية أطلقتها الناشطة 2018، على صفحتها الخاصة.

وتضمنت عبارات سب وشتم، وكلام بذيء موجه إلى الضحية “أنيس رحماني”.

كانت عقارب الساعة تشير إلى الواحدة و3 دقائق، حين نادت رئيس الغرفة الجزائية الرابعة، على الضحية “محمد مقدم”.

وخلال تقدم المعني أمام هيئة المجلس، باشر جلسة محاكمته بالصفح عن المتهمة التي تخلفت عن الحضور لثاني مرة على التوالي.

وقال الضحية “أنيس رحماني” للقاضي “انا سامحت المتهمة سيدتي الرئيسة…المسامح كريم”، في خطوة منه لأجل وضع حد للمتابعة القضائية.

وبعد تدوين تصريحات الضحية من قبل هيئة المجلس، قررت القاضي النطق بالحكم إلى تاريخ لاحق.

ووردت المتابعة القضائية في حق المتهمة “أميرة بوراوي”، بعدما بادر المدير العام لمجمع النهار، رفع 05 شكاوي أمام العدالة، ضدها.

وذلك بعد تهجمها على شخصه بكلام بذيء على الفيسبوك – وهو ما أعلن عنه وقتها الضحية في تغريدة له على تويتر.

ووعد خلالها “أنيس رحماني” بأنه سيحتكم للقضاء إحتراما للدستور وقوانين الجمهورية، لرد الاعتبار لشخصه ولعائلته.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=981224

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة