التهميش الفقر والبطالة ثالوث يؤرق سكان بلدية البيرين بالجلفة

يشكو سكان

بلدية البيرين بالجلفة من نقائص بالجملة في شتى مجالات الحياة، جراء عدم مراعاة السلطات المحلية لمختلف انشغالاتهم المتعلقة بالحياة اليومية ومن ذلك الانعدام التام لأدنى ضروريات الحياة الكريمة، جراء الغياب التام لكل أنواع الخدمات، وهو الوضع الذي جعلهم يعيشون في ظروف جد صعبة أثقلت كاهلهم اليومي، فهذه المنطقة ظلت ولسنوات طويلة بعيدة عن اهتمام مختلف السلطات الوصية فالإهمال التهميش والإقصاء عوامل اشتركت في صنع الحياة اليومية لسكانها، خاصة فئة الشباب التي تمثل أكثر من 70 بالمائة، أما الفقر البطالة والعزلة فأصبحت ثالوثا عويصا يؤرقهم يوميا، وتشهد هذه الجهة كذلك غيابا تاما لفرص العمل، حيث تعتبر البطالة الشبح الأسود الذي يلازم أبناءها، الأمر الذي جعل الشباب يصرفون النظر عن مختلف آمالهم في الحصول على منصب، أمام غياب الجهات المسؤولة المكلفة بمناصب الشبكة الاجتماعية أو مديرية العمل والوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب، لكن بالرغم من الغياب الفادح لفرص الشغل بهذه المنطقة، إلا أن بعض الشباب يعتمدون على تشغيل أنفسهم بأنفسهم بالعمل في المهن الحرة، ومنها الأعمال الفلاحية كتربية المواشي وغرس بعض المستثمرات الفلاحية، حيث ظلت هاتين الأخيرتين مصدر رزق العديد من العائلات، لكن هناك عوامل حالت دون تحقيق الأهداف المرجوة، يتقدمها غياب التشجيع من طرف السلطات، خصوصا مع انعدام الكهرباء الريفية ونقص المياه الذي يعتبر العصب الحيوي للقطاع الفلاحي. كما أن عدم استفادة الفلاحين من مصادر التمويل والدعم، كتلك المتعلقة بالدعم الفلاحي، على غرار باقي فلاحي المناطق الأخرى.

 وفي سياق متصل، يعاني سكان القرى التابعة بلدية البيرين، من انعدام ضروريات الحياة الكريمة كالغاز الطبيعي، حيث يعتمد السكان على توفير الطاقة بقطع الحطب واستخدامه في الطهي والتدفئة، لاسيما مع البرودة الشديدة التي تشهدها هذه المناطق النائية، لكن هذا الأخير يعرف في فصل الشتاء خللا كبيرا، ومن جهة أخرى تبقى الأمية تلقى بظلالها وسط السكان خاصة فئة الأطفال والنساء، كما تعرف هذه القرى انعداما تاما لكل أنواع المرافق الترفيهية، وفي هذا السياق، أكد بعض الذين التقيناهم، أن هذه البلدية تشهد مختلف الآفات الاجتماعية كتعاطي المخدرات، المشروبات الكحولية وغيرها من الممنوعات التي يلجأ إليها الشباب لنسيان معاناتهم، ناهيك عن الأخطار الناجمة عنها، ويضيف السكان الذين تحدثوا لـالنهار، أن الساحة العمومية التي كانت تتجمع فيها مختلف الفئات، تحولت هي الأخرى إلى ورشة من الأشغال لم تنته بعد، وحال هذه الساحة ليس أحسن من السوق الأسبوعية، التي تتراكم فيها الأوحال في فصل الشتاء يصعب السير فيها، مما تسبب في تراجع النشاط التجاري وعزوف التجار عن القدوم إلى المنطقة، وهي معروفة بسوقها التي تعد الأولى على مستوى ولاية الجلفة، خاصة تلك المخصصة للماشية، ناهيك عن غياب أدنى شروط النظافة واستفحال ظاهرة السرقة بها، ولم يخف العديد من المواطنين الذين التقيناهم في بلدية البيرين، أن النقائص الفادحة في شتى مجالات الحياة، دفعت بالعديد من العائلات التي تملك إمكانيات إلى الهجرة نحو المدن، من أجل ضمان عيش أفضل، وجراء تفاقم معاناة سكان المنطقة فهم يطالبون من السلطات المعنية وخصوصا المحلية منها، بضرورة التدخل وبرمجة مشاريع تنموية التي من شأنها إخراجهم من العزلة المفروضة عليهم والتقليل من معاناتهم اليومية، نتيجة غياب أدنى ضروريات الحياة الكريمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة