التّفاصيل الكاملة للإجراءات الخاصّة بـ‮ “‬الباك‮”‬

التّفاصيل الكاملة للإجراءات الخاصّة بـ‮ “‬الباك‮”‬

توقيف دروس الأقسام النهائية في 12 ماي المقبل 

 إدراج الدروس التي تم تقديمها بالفعل فقط في امتحان البكالوريا

استفادة التلاميذ من شهر كامل للقيام بالمراجعة

 لا تؤخذ بتاتا المقاربة بالكفاءات عند إعداد المواضيع

سيستفيد المترشحون لامتحان البكالوريا من فترة زمنية تمتد إلى غاية 11 جوان أي مدة شهر، للقيام بالمراجعة، حيث ستبقى المؤسسات التعليمية مفتوحة لهذا الغرض طوال الفترة التحضيرية، في الوقت الذي تقرّر توقيف الدّروس المخصصة للأقسام النهائية خلال 12 ماي المقبل.

وأكدت وزارة التربية الوطنيةحسب بيان أصدرته تحوزالنهارعلى نسخة منهأنه لن يتم تناول المواضيع الخاصة بالمترشحين للبكالوريا المقررة في 11جوان 2011، إلا الدروس التي تم تقديمها بالفعل على غرار الدورة الفارطة، والتي ستتحدد هذه السنة يوم 12 ماي القادم، وجاءت هذه الإجراءات الجديدة المعلن عليها، بناء على تعليمات الوزير خلال ندوة المفتشين  البيداغوجيين، التي نظمت يوم 13 جانفي، حيث تم اتخاذ سلسلة من التدابير التنظيمية الخاصة بامتحان شهادة البكالوريا لفائدة تلاميذ القسم النهائي.

وفي سياق ذي صلة، ستتولى اللجنة الوطنية لمتابعة تنفيذ البرامج وزارة التربية الوطنية في نفس الوقت، وخلال التاريخ المعلن عنه سابقا؛ أي في 12 من شهر ماي المقبل تحديد العتبات التي على أساسها تعد مواضيع امتحان البكالوريا، وهذا بالنسبة لكل مادة وكل شعبة وستوضع هذه العتبات في متناول التلاميذ، وأعطى وزير التربية الوطنية أبوبكر بن بوزيد تعليمات  صارمة لكل المفتشين البيداغوجيين والأساتذة للسهر على السير العادي للبرامج التعليمية، وطالبهم بإتباع التدرج الذي يتماشى ووتيرة وقدرات استيعاب تلميذ متوسط وتجنب اللجوء إلى الحشو والإسراع، مع مرافقة ومراقبة الأساتذة في عملية تقديم، وسيسمح للمترشحين للبكالوريا على غرار الدورة السابقة، باختيار موضوع من بين اثنين في كل مادة، وفي نفس الوقت سيمنح لهم نصف ساعة إضافية على الوقت القانوني المخصص لمعالجة كل موضوع، كما لا تؤخذ بتاتا المقاربة بالكفاءات عند إعداد مواضيع الامتحان.

وحسب المصدر ذاته؛ فإنه ومن خلال هذه الإجراءات المتخذة، وعلى ضوء التقييم الأخير للجنة الوطنية لمتابعة تنفيذ البرامج الذي يشير إلى سير الدروس يجرى بطريقة عادية ولم يسجل أي تأخر أو اختلال في تطبيقها منذ الدخول المدرسي، كما أن وزارة التربية الوطنية تسعى إلى  طمأنة التلاميذ وأولياءهم، وتسعى في الوقت نفسه إلى مرافقة المترشحين لضمان أكبر قدر من الفرص، ليتمكنوا من اجتياز هذا الإمتحان الذي يتوج 12 سنة من الدراسة بثقة وصدق.

حسب دراسة أعدها مركز التوجيه والدراسة

تلاميذ النهائي تركيز مضاعف لامتحان شهادة البكالوريا وإهمال كلي للإمتحانات الفصلية

تقديم 6876 ساعة دعم لتلاميذ الأقسام النهائية خلال عطلة الشتاء

 

كشفت دراسة لمركز التوحيه والدراسة؛ أن تلاميذ الأقسام النهائية يعملون دون إظهار القدرات الحقيقية لهم مقارنة بالمجهود الذي يبذلونه خلال اجتياز امتحان شهادة البكالوريا، بسبب إلغاء البطاقة التقويمية للتلميذ، وعدم أهمية المعدلات السنوية المحصل عليها

وحسب الدراسة ذاتها؛ فإن تلاميذ المرشحين لاجتياز امتحان شهادة البكالوريا، يجدون صعوبات خاصة في المواد العلمية، على غرار مادة الرياضيات والكيمياء، في حين يعاني تلاميذ الشعب الأدبية من مشاكل في التاريخ والجغرافيا، مشيرة إلى ضرورة تكثيف حصص التمرينات والأنشطة للطلبة، خاصة في المواد المميزة، قدر نفس المصدر عدد التلاميذ المستفيدين من معدل 10/20  خلال سنة 2011 بأكثر من 6000 تلميذ من ضمن 8000 تلميذ بمديرية التربية للوسط، فيما سجلت المديرية ذاتها 6552 استفادوا من دروس الدعم خلال عطلة الربيع من مجموع 8060 تلميذ، فيما قدر العدد الإجمالي لساعات العمل التي قدمت للتلاميذ، ما يعادل 6876 ساعة دعم.

وأوضح المصدر ذاته؛ أنه بناءا على الملاحظات التي سجلتها الدراسة فإن عملية تنفيذ البرامج تسير بوتيرة عادية، ليس هناك تأخر كبير يستدعي التدخل، باعتبار أنّ الدروس تجري بطريقة عادية بإتباع التدرج الذي يتماشى ووتيرة وقدرات استيعاب تلميذ متوسط وتجنب اللجوء إلى الحشو والإسراع، ولم يسجل أي اختلال أو تأخر منذ الدخول المدرسي.

ولا تزال سلسلة الإجتماعات التي  أطلقتها وزارة التربية الوطنية منذ تاريخ 16 جانفي مستمرة، من أجل تحديد المواد التي سجل فيها التلاميذ نتائج ضعيفة، في الوقت الذي سيتم تحديد الفئات التي حققت نتائج ضعيفة ومتوسطة، حسب الترتيب الآتي، تحديد ثلاثة فئات في التعليم الثانوي والتقني وثلاثة فئات أخرى في التعليم الإكمالي، فيما تقرّر وضع فئتين في المرحلة الإبتدائية من التعليم، حيث ستسمح هذه العملية من مقارنة النتائج المحصلة عليها خلال الفصل الأول مع الإمتحانات الرسمية، وشرع اليوم مفتشي المواد في مرافقة الأساتذة في تقديم وتقييم الدروس خاصة بالنسبة لأقسام الإمتحانات حسب الفئات التي حددت بناء على الإمتحانات المدرسية للفصل الأول دورة 2010 ، حيث أن المفتشين المكلفين بالمتابعة البيداغوجية للأقسام بمرافقة الأساتذة ومساعدتهم على تفادي الحشو والإسراع في تقديم الدّروس من أجل امتصاص الحركة الإحتجاجية التي يشنها التلاميذ منذ حوالي أسبوع.

 


التعليقات (20)

  • جزائري حر

    السلام عليكم
    شهادة البكالوريا عندنا في الجزائر ستصبح في خبر كان .والدليل من له معدل أقل من14/20 في هذه الأخيرة لايستطيع أن يختار مستقبله بل جهاز الاعلام الآلي هو من سيختار مسيرة الطالب ، هذا من جهة ومن جهة أخرى زاد الطالب الذي يذهب للجامعة منقوص خاصة في المواد العلمية والتقنية كيف سيعوضه أم اننا على عتبه تعديل أوتار الجامعة .
    الطلبه صغار في السن ولا يستطيعون أن يميزوا مصالحهم وأنا أقترح فقط أضافة شخص في كل مؤسسة يبين للطلبة أن كثرت الدروس أو تأخير امتحان شهادة البكالوريا لمدة أحسن من الحصول على البكالوريا والذهاب للجامعة بدون رصيد معرفي وقاعدي متين
    وان كان بد من ذلك فالعودة للنظام الكلاسيكي العتيق وما أدراك ما العتيق
    ربي يجيب الخير للبلاد والعبادوأتمنى النجاح للجميع

  • dyda

    adieu le bac algerien devant les payés etrangés

  • لخضر

    هؤلاء الطلبة الذين يحتجون على كثافة البرامج اجزم ان اغلبيتهم انتقلوا من التعليم المتوسط الى الى الثانوي بنتائج ضعيفة نظرا لا ختلالات المنظومة التربوية الواضحة في كل المراحل ولذلك هم غير قادرين على مواكبة الجهد المبذول ووتيرة التمدرس لذلك يطالبون بجعل السنة الدراسية اقل من 6 اشهر و هذا ما ينجر عنه النتائج الكارثية لمستوى التعليم في الجزائر و السبب هو وزارة لا تعرق ما تفعله بعقول الجزائريين ؟؟؟؟؟؟؟؟

  • قاسم

    اصلاح المنظومة التربوية فاشل

  • صوشي

    انا تلميذ مقبل على شهادة البكالوريا هده السنة با الامقارنة مع السنة الماضية الدروس لا تسير بطريقة غير منتظمة .علما اننا متاخرين في مادة الرياضيات حولي شهرين .حظ موفق لجميع المقبلين على شهادة البكالوريا .

  • المجرب

    ان التعليم في الجزائر اصبح عبارة عن شهادات تمنح فقط اما المردود العلمي والمعرفي فهو صفر والاجدر ان نعود لنظام الستينات مع ادراج ما هو علمي يواكب العصر فان كل الاطارات في الجزائر خريجي النظام القديم فمستوى السنة الرابعة متوسط سابقا له معارف علمية احسن من له ليسانس حاليا فحاليا الكل يغش وسابقا الكل من الخشخاش………الله يجيب الخير لبلادنا.

  • English Teacher

    انا استاذة في اللغة الانجليزية و أقول أن مستوى التلاميذ في هذه المادة ضعيف ضعيف ضعيف جدا , كيف ادرس لتلاميذ البكالوريا وهم لا يملكون مستوى أصلا …جملة بسيطة لايستطيعون تكوينها…هذه مشكلة كبيرة الرجاء التطرق إليها

  • امال

    كل شئ تحدثتم عنه الا المترشحين الاحرار الذين زاولوا نظام قديم فانا مثلا كنت غرع ادب و علوم انسانية اصبحت بقدرة قادر اداب و فلسفة درست الرياضيات بالعربية و الان انا مجبرة على العودة من البدابة و دراسة الرياضيات بالفرنسية كم يلزمني من الوقت للتعلم ثم ادراج مادة الشريعة لاول مرة في هذا الفرع الجديد بالله عليكم الم يفكر الوزير حين الغى النظام القديم في هذه الفئة ام المهم رايه هو الصواب فقط.

  • ماعساني اقول الا دعائي الله يهدي..

  • smahane

    bac ta3 2011 wala kima 6ème

  • zouzou

    السلام عليكم ارجوا من جريده مساعدتنا نحن المعلمين المستخلفين من ولايه تيارت نعاني الاهمال من طرف مديريه التربيه حيث لم يتم الافراج على قائمه الناجحين في مسابقه المعلمين التي اجريت في سبتمبر الماضي و اننا نعاني التهميش و افرجت المديريه عن قائمه الناجحين في الطورين المتوسط والثانوي .وشكرا لكم

  • Ahcen

    النظام القديم احسن من هذا الحالي واسال من شئت من تلميذ لمعلم لاستاذ لمدير لمفتش …
    سيثبت لك ذلك ولقد لوحظ من طرف اساتذة الجامعة ان تﻻميذ النظام القديم احسن بكثيييير من هذو الجدد فعلى من نكذب…..؟؟

  • Hdlk

    bac 2011 ppppppffffffffffff c bac solde
    a dieu le bac algérienne

  • حفيظ

    سياتي يوم و تصبح شهادة الباكالوريا الجزائرية غير معترف بها دوليا

  • 06

    لابدمن أخذ الموضوعين كالتالي:
    -الموضوع الأول يتناول الوحدات المنجزة من طرف الأفواج المتأخرة ( فيه ما يعرف بالعتبة )
    – الموضوع الثاني يتناول الوحدات المنجزة من طرفاالأفواج المتقدمة. وهذا سوف يشجع عملية التقدم في البرامج في السنوات القادمة

  • لا هناك عباقرة في المسيلة

  • kima nagasstou fi zit w sekour nagssou fi dourousse ………

  • ayoub

    bac 2011 rahoum yatmskhrou bina makche kaml alw9te bach anrihou….

  • غفران

    ابقي يادنيا على خير والقاعد في الدار يدي كراها

  • فارس

    الباك أصبح مثل شهادة الميلاد الجميع يملكها

أخبار الجزائر

حديث الشبكة