الجبهة الوطنية الجزائرية تضبط آليات تجديد الهياكل القاعدية

الجبهة الوطنية الجزائرية تضبط آليات تجديد الهياكل القاعدية

شكل ضبط آليات تجديد الهياكل القاعدية للجبهة الوطنية الجزائرية موضوع اللقاء الذي جمع اليوم الجمعة بالجزائر العاصمة رؤساء المكاتب الولائية للحزب تحت إشراف رئيسه موسى تواتي.

وقد اكد تواتي في تدخله في افتتاح هذا اللقاء على ضرورة الإسراع في استكمال إعادة الهيكلة و تجديد الهياكل القاعدية للجبهة الوطنية الجزائرية لا سيما على مستوى المجالس البلدية طبقا للائحة النظامية الصادرة عن الدورة الرابعة للمجلس الوطني للحزب.

وكان تواتي قد وجه انتقادات لإطارات الحزب على مستوى الولايات للبطء الذي تشهده هذه العملية حيث لم يتعدى تجديد المكاتب البلدية 50 بالمائة.

وأوضح محمد تين المكلف بالإعلام ان اللائحة التطبيقية لإنشاء لجان الدوائر المكلفة بإعادة هيكلة المجالس البلدية للحزب ستوزع ابتداء من اليوم عقب هذا اللقاء وسيشرع في تنصيبها خلال الأيام القليلة القادمة و ستكون لها مهلة ثلاثة أشهر لاستكمال عملها.

وشدد موسى تواتي في تدخله على ضرورة ان تتم عملية إعادة هيكلة و”تطهير” صفوف تشكيلته على أساس الارتباط بالأرضية السياسية للحزب واحترام قانونه الأساسي ونظامه الداخلي وليس على أساس “التملق و التقرب من المسؤولين”.

وابرز انه لن يسمح ان بتحويل الحزب الى “مؤسسة تجارية” مشيرا الى انه في حال ما اذا تم تغليب المصلحة الخاصة داخل الحزب على حساب مبادئه فإنة يفضل “الانسحاب” على مسايرة الإخلال بالمبادئ التي تأسس من أجلها.

وعبر تواتي من جهة أخرى عن دعمه لمسعى توسيع مشاركة المرأة في الحياة السياسية وذلك بتفح المجال أمام النساء “الجديرات بتولي المسؤوليات والمناضلات المحترمات” حتى لا يكون ذلك — كما أشار– شعارا يجعل من المرأة مجرد واجهة.

وعلى صعيد آخر تطرق السيد تواتي في تدخله الى قضايا الفساد و التسيب مشيرا الى “استفحال” هذه الظواهر. وجدد موقف حزبه المطالب بكشف المتسببين في قضايا التسيب وتبديد المال العام و “تشديد العقوبات” ضد كل المتورطين في جرائم الفساد.

كما دعا السيد تواتي الى “عدم السكوت” على كل من يحاول التطاول على رموز الوطن مؤكدا ان سب الشهداء وحرق العلم الوطني جريمة ينبغي ان يعاقب كل من اقترفها.

 

 

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة