الجزائريون تجاوبوا مع الحجر الصحي بنسبة 95 بالمئة

الجزائريون تجاوبوا مع الحجر الصحي بنسبة 95 بالمئة

أكد رئيس مكتب الاتصال بمديرية الأمن العمومي أن 95 بالمئة من الجزائريين إستجابوا للحجر الصحي على مستوى الولايات المعنية.

ووأوضح عميد الشرطة رابح زواوي في حديث لوأج، أن نسبة استجابة المواطنين لضوابط الحجر الصحي الكلي والجزئي المفروض على عدد من ولايات الوطن بلغت 95% .

أضاف أن هذه النسبة في الفترة الممتدة من 24 مارس إلى 6 أفريل الجاري، وهو ما يعكس درجة الوعي المجتمعي في محاربة تفشي فيروس كورونا.

وقال رابح زواوي، إن “ارتفاع الوعي” لدى المواطنين بالاستجابة إلى ضوابط هذا الحجر حيث “بلغت نسبة الاستجابة 95 % وطنيا والذي سيعطي نتائجه الإيجابية على المدى القريب”.

في حين يضيف ذات المسؤول،  هناك “بعض الحالات من فئة الشباب خاصة” ممن يرفضون الامتثال الحجر المفروض على ولاياتهم وقد تم تسخير قوات أمن الشرطة “للتحدي لتلك المحاولات وكذلك لتوعيتهم بأهمية الإجراء وقاية لصحة الجميع”.

وفي ذات السياق، أكد عميد الشرطة مهام المديرية العامة للأمن الوطني في هذه الفترة الحرجة غير المستقرة إلى حين،

وتبقى المديرية “مستعدة عدة وعتادا لمواجهة هذه الجائحة”، بالتنسيق مع كل المصالح الصحية والأمنية خاصة ما يتعلق بالتقيد بضوابط الحجر الصحي عبر الولايات المعنية بالحجر الممدد من الساعة الثالثة زوالا إلى غاية السابعة وصباحا.

وكشف عميد الشرطة رابح زواوي، أنه تم “تسخير 1630 موظف أمن خصيصا لتأمين مراكز الحجر الصحي عبر الوطن.

وهذا سواء كانت على مستوى الفنادق أو المؤسسات الصحية” ناهيك عن تخصيص وحدات لتأطير بعض المحلات التجارية ونقاط البيع الكبرى التي تعرف ازدحاما وتوافدا كبيرا للمواطنين.

وصرح ذاات المسؤول، أنه تم تسجيل في نفس الفترة عدة مخالفات مرتبطة بعدم احترام فترة الحجر الصحي والتنقل بدون رخصة.

وذكر أنه 953 حالة منها 131 حالة بالنسبة لشاحنات نقل البضائع وبعض مركبات نقل المسافرين و770 حالة تخص سيارات الأجرة.

فيما تم خلال المراقبات الدورية التي تقوم ذات المصالح في الفترات المسائية والليلية تم “مراقبة ما يفوق 4833 سيارة منها 280 سيارة وضعت في المحشر لعدم التقيد بإجراءات التنقل المرخص أثناء ساعات الحجر الصحي”.

وأيضا وضع 73 دراجة نارية في المحشر،

كما تم مراقبة ما يزيد عن 7400 شخص خلال نفس الفترة مع التركيز على الدوريات الراجلة في ساعات الليل حيث خصصت بولاية الجزائر.

من ناحية اخرى، ساهمت مصالح الأمن الوطني في عمليات تطهير و تعقيم الأحياء السكنية والشوارع الكبرى حيث سجلت 747 عملية تعقيم وتطهير.

والتي مست 30 ولاية على المستوى الوطني وبتسخير عتاد الأمن من مضخات.

وفي إطار المراقبة المستمرة للمضاربة في أسعار السلع الغذائية والصيدلانية، ان عدد القضايا المسجلة منذ بداية الحجر الصحي إلى اليوم بلغت 738 قضية تورط فيها 830 شخص.

فيما قدرت حصيلة المحجوزات بأكثر من 6039 قنطار من مادة السميد من بينها 437 قنطار غير صالحة للاستهلاك.

وتم حجز 8265 قنطار من الفرينة بينها 1010 قنطار منتهية الصلاحية.

بالإضافة إلى مادة الحبوب الجافة من جميع الأصناف قدرت المحجوزات بما يفوق 1031 قنطار على المستوى الوطني.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=802543

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة