الجزائريون لن يعطشوا في رمضان 2018

الجزائريون لن يعطشوا في رمضان 2018

بعد اجتماعات ماراطونية لحسين نسيب مع مسؤولي قطاعه الأسبوع المنصرم

 توزيع الماء 24 ساعة في المدن الكبرى و8 ساعات يوميا بباقي المناطق

 إصلاح التسريبات في آجال لا تتجاوز 24 ساعة

أعطى وزير الموارد المائية، حسين نسيب، تعليمات مشددة للمسؤولين الولائيين لقطاعه على المستوى الوطني، بالإضافة إلى المديرين الولائيين لمؤسسة الجزائرية للمياه، وهذا من أجل تطبيق البرنامج المسطر من قبل مصالحه لتوزيع المياه الشروب خلال شهر رمضان وفصل الصيف المقبل على المستوى الوطني، من أجل تفادي أي انقطاعات وضمان التوزيع اليومي على مستوى كافة الولايات، خاصة منها الداخلية والجنوبية.

وحسب المعلومات التي تحوزها «النهار»، فإن المسؤول الأول عن القطاع، حسين نسيب، عقد ثلاثة اجتماعات مع المديرين الولائيين للموارد المائية والمديرين الولائيين للجزائرية للمياه، أين أعطى فيها التعليمات التفصيلية والبرنامج المعتمد من قبل مصالحه لتوزيع المياه الشروب على  الجزائريين، خلال شهر رمضان، لتفادي تكرار سيناريو السنوات المنصرمة، خاصة على مستوى ولاية عنابة وسوق أهراس والطارف وحتى تبسة.

وقالت مصادر $، إن حسين نسيب، قد شدّد من خلال توصيات لمسؤولي قطاعه على ضرورة المحافظة على توزيع المياه على مدار 24 ساعة على 24 ساعة على مستوى كل المدن والولايات التي تعتمد على هذا النظام، وعلى رأسها الجزائر العاصمة وتيبازة ووهران وقسنطينة، وأما بخصوص المدن التي لا تعتمد على نظام التوزيع الدائم، فقد شدد الوزير على ضرورة تمكين المواطنين من التزود بالمياه على مستوى هذه الولايات على الأقل 8 ساعات في اليوم، خاصة خلال شهر رمضان.

وأكد، حسين نسيب، من خلال تعليماته على ضرورة ربط كل المداشر والقرى المعزولة، والتي لم يتم وصلها بقنوات توزيع المياه الشروب بالصهاريج وبصورة دورية ويومية، خاصة منها المؤسسات الحساسة على غرار المستشفيات والمساجد، فضلا عن تسريع وتيرة إنهاء مشاريع الربط بقنوات المياه الشروب قبل حلول شهر رمضان.

وأضافت مصادر “النهار”، بأن نسيب وجه تعليمات بضرورة إصلاح تسربات المياه  في آجال لا تتجاوز  24 ساعة، مؤكدة بأن تعليمات وزير القطاع، حسين نسيب، شددت على أن نسبة المياه المسربة يجب تخفيضها من 33 من المئة إلى 20 من المئة خلال الصائفة وشهر رمضان المقبلين.

أغلبها مخصصة لأشغال تهيئة المساكن وتسليمها في الأشهر المقبلة

9100 مليار دعم إضافي لاستكمال 375 ألف مسكن

قررت الحكومة تخصيص غلاف مالي قدره 91 مليار دينار إضافي لقطاع السكن بهدف إتمام أشغال إنجاز وتهيئة 375.000 وحدة سكنية للتسليم في الأشهر المقبلة، من ضمنها  190 ألف وحدة تم الانتهاء من إنجازها و185 ألف وحدة أخرى بلغت بنسبة الإنجاز 90 من المئة، وهذا في الأشهر المقبلة.

وحسب بيان للوزارة الأولى نشر على موقعها الإلكتروني، فإنه وفي إطار توجيهات رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، يقضي هذا الإجراء بتخصيص غلاف مالي إضافي مستعجل قدره 33 مليار دينار للسماح بإنجاز برامج إضافية، فضلا عن 58 مليار دينار في شكل قروض للدفع، حيث سيتم الإفراج عنها.

وأضاف البيان أن هذا التمويل الإضافي سيمكن قطاع السكن من تسليم ما مجموعه 375.000 وحدة سكنية، من ضمنها 190 ألف وحدة تم الانتهاء من إنجازها و185 ألف وحدة أخرى بلغت بنسبة إنجازها 90 من المئة، وهذا في الأشهر المقبلة.

للتذكير، من المحتمل أن تقوم وزارة السكن والعمران والمدينة خلال سنة 2019، باستكمال  جميع برامج السكن المسطرة في إطار المخطط الخماسي الحالي 2015-2019، والمقدرة بأكثر من 1.6 مليون وحدة، وهذا من خلال وضع حيز التنفيذ استراتيجية جديدة في إطار مخطط عمل الحكومة.

هذه الاستراتيجية من شأنها امتصاص العجز فيما يخص السكن بمختلف صيغه، فضلا عن تقليص نسبة شغل المسكن من 4.6 شخص في المسكن الواحد حاليا إلى 4.2 شخص في أواخر 2019، مع تحسين البيئة المعيشية للمواطن وتثبيت سكان الأرياف.

وقد تم تسليم أكثر من 3.6 مليون مسكن وأكثر من 1000 بنية تحتية عمومية بين عامي 1999 و2017، في حين تم في إطار المخطط الخماسي الجاري الانتهاء من إنجاز 800 ألف وحدة سكنية. يذكر أن قطاع السكن استفاد من ميزانية قدرها أزيد من 158 مليار دينار في إطار قانون المالية 2018، منها 142 مليار دينار موجهة للتجهيز، بالإضافة إلى 87.41 مليار دينار بعنوان صندوق التخصيص الخاص.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=413975

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة