الجزائريون مهددون بالأوبئة والأمراض بسبب خُضر تحمل موادا كيميائية خطيرة

الجزائريون مهددون بالأوبئة والأمراض بسبب خُضر تحمل موادا كيميائية خطيرة

حذّر مختصون في الفلاحة

من الخطورة الكبيرة التي تتربص بصحة الجزائريين، نتيجة تناولهم للخضروات المنتجة داخل البيوت البلاستيكية أو ما يعرف بالزراعة المحمية، وذلك نتيجة الإستعمال المفرط والعشوائي للأسمدة المعدنية والمبيدات الكميائية من طرف الفلاحين الذين لا يهمهم سوى زيادة الإنتاج من أجل تحقيق أعلى الأرباح دون التقيد بالطرق العلمية اللازمة في إضافة هذه المواد التي تتسبب في إحداث تسممات خطيرة وأعراض مرضية معقدة، وتعرض هذه المنتجات في ظل غياب رقابة دورية متخصصة، سواء على مستوى المستثمرات الفلاحية أو الأسواق المنتشرة عبر كامل التراب الوطني.  وقال في هذا الشأن مرزوقة، مهندس دولة في الفلاحة » للنهار «، أن أغلب الفلاحين الجزائريين المالكين للبيوت البلاستيكية أو الأنفاق الزراعية لا يتقيدون بإضافة الكميات المنصوح بها من الأسمدة سواء البسيطة أو المركبة من العناصر الغذائية الكبرى المتهافت على اقتنائها، ظنا منهم أن ذلك يزيد في حجم المنتوج من المحاصيل وبالتالي القدرة على إغراء المستهلك، إلى جانب استعمالها عدة مرات في الموسم الواحد، دون إدراكهم  للسلبيات والأضرار التي قد تنجرّ عن هذا الإستعمال غير المنظم أو تعمدهم، كاشفا عن أن الأسمدة الآزوتية مثلا تتحول فيما بعد إلى نترات ثم إلى مركب خطير يمنع دخول الأكسجين إلى الدم بصفة عادية ومنه يحدث التسمم، كما يترسب داخل المعدة ويحدث تشوهات بكامل الجهاز الهضمي، هذا فضلا عن الضرر الكبير الذي يلحق بالمحيط بصفة عامة والبيئة نتيجة تراكم هذه الترسبات وتغلغلها داخل تجاويف الأرض مع مياه الري، واختلاطها فيما بعد بالمياه الجوفية لتتحول إلى مركبات أخرى خطيرة على الإنسان والحيوان، كما لم ينس الحديث عن التجاوزات الحاصلة من طرف منتهجي ذات الزراعة فيما يتعلق بموضوع المبيدات الكيميائية الأكثر استعمالا فيما بينهم وهي المبيدات الفطرية والحشرية، حيث أوضح بأن المعنيين لا يحترمون الفترة الزمنية الواجب إبقاؤها بين مواعيد رش المحاصيل بالمبيدات ومواعيد الجني، والتي تكون عادة حسب الوصفات المرفقة والإرشادات بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، مرجعا السبب إلى حرص الفلاحين على ربح الوقت وعرض المنتجات في أقرب وقت ممكن لأغراض تجارية.

على المهندسين تحمل مسؤولياتهم وسأتحرى في موضوع عرض الخضر بالمبيدات

قال محمد عليوي، الأمين العام للإتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين ردا على  أسئلة ”النهار” بخصوص موضوع إضافة الأسمدة والمبيدات الكيميائية من طرف الفلاحين بطريقة مكثفة وعشوائية، أن هذا المشكل متعلق أساسا وبدرجة أولى بالمهندسين الذين يشتغلون في الدوائر المخولة لها قانونا متابعة المستثمرات والمحاصيل الزراعية، فهم وحدهم من يقرر للفلاح ويوضح له من خلال المتابعة الدائمة كيفية استعمال هذه الأسمدة ويحدد له الكمية اللازمة وموعد إضافتها. أما فيما يتعلق بموضوع رش محاصيل الخضر التي تنمو داخل البيوت البلاستيكية بالمبيدات الكيميائية وجنيها قبل انتهاء مدة العلاج مما يسبب مخاطر صحية جمة لمستهلكيها، أوضح محدث » النهار « في اتصال هاتفي معه، أن الزراعة المحمية هي زراعة محدودة ونظرا لضيق الوقت يضطر الفلاح إلى تعجيل عملية الجني حتى يتفادى الخسائر، في حين نفى معرفته بخصوص عرض المحاصيل وهي حاملة لآثار المبيدات داخل الأسواق واعدا بالتحري في الموضوع مستقبلا.    

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة