الجزائر بإمكانها تحمل الأسعار الحالية لمدة عامين أو ثلاثة أعوام قادمة

توقع وزير الطاقة و المناجم شكيب خليل اليوم أن تصل أسعار النفط إلى مستوى 60 دولارا للبرميل مع نهاية العام الجاري.

و أضاف خليل خلال ندوة صحفية عقدها بفيينا يومين عقب الاجتماع الوزاري لمنظمة الدول المصدرة النفط (أوبك) انه يتوقع كذلك أن يتوصل اجتماع قمة مجموعة ال20 المزمع عقده في 2 افريل المقبل بلندن إلى اعتماد برنامج لتحفيز الاقتصاد العالمي من شانه المساهمة في دعم أسعار النفط.

و أكد الوزير أن المنظمة امتنعت عن إجراء تخفيضات أخرى في إنتاج النفط يوم الأحد الماضي لأنها تنتظر ما سيسفر عنه اجتماع مجموعة ال20 كما انها “تريد أن تؤدي دورها في تحقيق الاستقرار للاقتصاد العالمي”.

و حسب السيد خليل فان التزام دول الأوبك بالتخفيضات سيتحسن خلال الشهر الجاري إلا أنه إذا ظلت الأسعار منخفضة مع وصول نسبة الالتزام إلى 90 بالمائة فان المنظمة “ستتحرك لتحقيق استقرار السوق”.

و أوضح الوزير أن الجزائر بإمكانها تحمل الأسعار الحالية للنفط و التي تتراوح حول 45 دولارا للبرميل لمدة عامين أو ثلاثة أعوام قادمة.

و أضاف في هذا الشأن أن الجزائر تنوي الالتزام بالتخفيضات التي أقرتها الأوبك في اجتماعها السابقة  مشيرا إلى أن إنتاج الجزائر من الخام يبلغ حاليا 229ر1 مليون برميل يوميا اي بنسبة التزام تقدر ب95 بالمائة. 

كما أعرب السيد خليل عن أسفه لان المنتجين خارج الأوبك و على رأسهم روسيا لم يشاركوا في مجهود خفض الإنتاج.

و ينتظر أن تعقد الأوبك اجتماعا استثنائيا يوم 28 ماي المقبل في فيينا لمراجعة الوضع.

و قد تعهدت أوبك بخفض عرضها بواقع 2ر4 مليون برميل يوميا ما بين سبتمبر و ديسمبر 2008 في حين تبلغ نسبة الالتزام بهذه التخفيضات 80 بالمائة حاليا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة