إعــــلانات

الجزائر ترفض طلب فرنسا إعادة 252 “حراڤ” تخابروا مع أجهزة استخباراتية

الجزائر ترفض طلب فرنسا إعادة 252 “حراڤ” تخابروا مع أجهزة استخباراتية

بعض أجهزة الاستخبارات المعنية تصنفها الجزائر في الخانة الحمراء

رفضت السلطات الجزائرية طلبا تقدمت به السلطات الفرنسية لإعادة 252 مهاجر غير شرعي، دخلوا إلى التراب الفرنسي بطريقة غير شرعية، يرغبون في العودة إلى الديار والالتحاق بعائلاتهم بعد أكثر من عام من إغلاق الحدود الجزائرية بسبب فيروس “كورونا” الذي تفشي في البلاد، حسب ما أوردته صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية.

وقالت الصحيفة الفرنسية نقلا عن رئيس المكتب الفرنسي للهجرة والإدماج، إنها لا تفهم سبب رفض الجزائر إعادة مواطنين جزائريين إلى البلاد. وحسب مصادر “النهار”، فإن السلطات الجزائرية درست الطلب والقائمة التي تقدمت بها السلطات الفرنسية لإعادة 252 شاب “حراڤ” لأرض الوطن، إلا أنها اكتشفت وجود بعض الشباب ضمن القائمة، تخابروا وتعاملوا مع أجهزة استخباراتية تصنفها الجزائر في خانة الأعداء، لذلك رفضت طلب السلطات الفرنسية إعادة هؤلاء الشباب إلى الجزائر.

وحسب صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية التي أوردت الخبر، أمس السبت، نقلا عن وكالة الأنباء الفرنسية، فإن 252 شاب يبلغ متوسط عمرهم 36 عاما، يرغبون في العودة إلى الجزائر بأي ثمن، ضمن إجراءات العودة الطوعية، ولا يزالون ينتظرون إلى حد الآن في المكتب الفرنسي للهجرة والإدماج، حيث تسمح لهم السلطات الفرنسية العودة إلى بلدهم الأصلي مع الالتزام والتصريح بعدم العودة مجددا إلى فرنسا، مع التحصل على قيمة مالية، بالإضافة إلى تذكرة سفر محجوزة من قبل السلطات الفرنسية.

وقال رئيس المكتب الفرنسي للهجرة والإدماج، ديديه ليتشي، في تصريح للصحيفة الفرنسية، إن هؤلاء الشباب يرغبون في العودة إلى الجزائر، ويرفضون التحصل على التعويضات المالية التي تقدمها السلطات الفرنسية، والتي من الممكن أن تصل إلى الآلاف بالعملة الأجنبية.