الجزائر تسجل أزيد من 160 ألف تاجر جديد خلال السداسي الأول من العام الجاري

الجزائر تسجل أزيد من 160 ألف  تاجر جديد خلال السداسي الأول من العام الجاري

سجل المركز الوطني للسجل التجاري 160935 عملية تسجيل خلال السداسي الأول من سنة 2009 أي ارتفاع بنسبة 8ر8 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية حسبما علم لدى هذه المؤسسة.

و أوضح المركز الوطني للسجل التجاري في حصيلة خاصة بالأشهر الستة الأولى من سنة 2009 أن هذه التسجيلات موزعة على 90755 ترقيم أو إنشاء مؤسسات جديدة و 38489 شطب  أو توقف عن النشاطات و 31681 تعديل لأسباب عديدة قام بها أشخاص ماديون و معنويون. و بالتالي بلغ العدد الإجمالي للتجار العاملين في الجزائر 306ر1 مليون.

مسجل منهم 118ر1 مليون شخص مادي (91 بالمائة) و 117.549 شخص معنوي (7 بالمائة) أي زيادة ب 920450 تاجر مقارنة بالفترة المماثلة من سنة 2008 (زائد 61ر7 بالمائة)  حسب حصيلة المركز الوطني للسجل التجاري.

و يبين اظهر التوزيع حسب القطاع لهذه التسجيلات الجديدة أن قطاع الخدمات سجل أكبر عدد من المسجلين ب29657 تاجر متبوع بتجارة التجزئة (19.469 تسجيل) و الإنتاج الصناعي و البناء و الأشغال العمومية و الصناعة التقليدية (13.465) حسب توضيحات المركز الوطني للسجل التجاري وبخصوص الأشخاص المعنويين هناك 6ر48 بالمائة من مجموع التجار مسجلين في قطاعات تجارة التجزئة و 6ر32 بالمائة في الخدمات و 3ر14 بالمائة في الإنتاج الصناعي

و البناء و الأشغال العمومية و 4 بالمائة في تجارة الجملة و أخيرا 5ر0 بالمائة في المنتجات التقليدية.

و بالنسبة للأشخاص المعنويين 31 بالمائة من الأشخاص المسجلين يعملون في الخدمات و 9ر30 بالمائة في الإنتاج الصناعي و البناء و الأشغال العمومية و 21 بالمائة في الاستيراد و التصدير و 6ر9 بالمائة في تجارة الجملة و 4ر6 بالمائة في تجارةالتجزئة و 1ر1 بالمائة في الصناعة التقليدية.

فيما يخص الاستقرار الجغرافي لهذه التسجيلات تعود المرتبة الأولى لولاية الجزائر التي تمثل 17 بالمائة من مجموع المسجلين متبوعة بولاية تيزي وزو ب4ر4 بالمائة و سطيف ب4 بالمائة.

كما سجلت منطقة وسط البلاد 06ر41 بالمائة من التسجيلات و الشرق 65ر29 بالمائة و الغرب 56ر19 بالمائة و الجنوب 73ر9 بالمائة  حسبما تم التأكيد.

و بالنسبة للتجار الأجانب الناشطين بالجزائر فقد انتقل عددهم من 6.454 في سنة 2008 إلى 7.108 في نهاية 30 جوان 2009 منهم 1651 شخصا ماديا و 5475 شخصا معنويا أي ارتفاع بنسبة 13ر10 بالمائة  حسب نفس المصدر و بخصوص الأشخاص الماديين فإن أكثر الجنسيات انتشارا في الجزائر هي التونسية ب554 مسجل أي 56ر33 بالمائة من مجموع التجار الأجانب

و يحتل المغربيون المرتبة الثانية ب431 تاجر (11ر26 بالمائة) متبوعين بالسوريين (231) و الصينيين (110) و المصريين (109) و الفلسطينيين (77) و أخيرا الفرنسيين (29). و بخصوص الأشخاص المعنويين فإن جنسيات مسيري المؤسسات الأجنبية الأكثر انتشارا هي فرنسية ب1060 شخص (42ر19 بالمائة) من المجموع و سورية ب670 شخص (28ر12 بالمائة) و صينية (591 أي 83ر10 بالمائة) حسبما أضافت الحصيلة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة