الجزائر تسجل فائضا تجاريا ب 559 مليون دولار خلال جانفي

الجزائر تسجل فائضا تجاريا ب 559 مليون دولار خلال جانفي

سجل الميزان التجاري للجزائر فائضا ب 559 مليون دولار خلال شهر جانفي الفارط  حسبما علم اليوم الاثنين لدى الجمارك الجزائرية و أوضح المركز الوطني للإعلام الآلي و الإحصائيات التابع للجمارك أن الصادرات بلغت 49ر3 مليار دولار أي زيادة ب74ر5 بالمائة مقارنة بنفس الشهر من سنة 2008  في حين بلغت الواردات 94ر2 ملايير دولار أي انخفاض بحوالي 11 بالمائة.

و بقيت الصادرات في مجال المحروقات من بين أهم مبيعات الجزائر نحو الخارج بنسبة 48ر97 بالمائة من الحجم الإجمالي منتقلة من 21ر3 مليار دولار إلى 41ر3 مليار دولار في جانفي 2010 أي ارتفاع بنسبة 23ر6 بالمائة و بخصوص الصادرات خارج المحروقات فلم تمثل سوى 52ر2 بالمائة من الحجم الاجمالي لصادرات أي بقيمة 88 مليون دولار (-2ر10 بالمائة) مقارنة بنفس الشهر من سنة 2008.

و تتمثل أهم المنتوجات المصدرة خارج المحروقات في المنتوجات “نصف المصنعة” بحصة ب 57 مليون دولار متبوعة ب “المنتوجات الخام” (20 مليون دولار) ثم “المواد الغذائية” (8 ملايين) و “مواد الاستهلاك غير الغذائية” (2 مليون دولار) و “التجهيزات الصناعية” ب مليون دولار فقط.

فيما يتعلق بالواردات فقد عرفت انخفاضا بحيث سجلت مجموعة التجهيزات الصناعية 10ر21 بالمائة انتقلت من 36ر1 مليار دولار إلى 07ر1 مليار دولار في جانفي الفارط.

و انخفضت فئة “مواد الاستهلاك غير الغذائية” ب 76ر13 بالمائة منتقلة من 458 مليون دولار في جانفي 2009 إلى 395 مليون دولار في جانفي 2010 كما انتقلت المواد الغذائية من 652 مليون دولار إلى 572 مليون دولار أي انخفاض ب 27ر12 بالمائة وقد سجلت مجموعات المنتوجات الأخرى ارتفاعا على غرار مجموعة الطاقة و الزيوت ب (2ر68+ بالمائة) منتقلة من 22 مليون دولار إلى 37 مليون دولار و مواد التجهيز الفلاحي (14ر57+ بالمائة) لتصل إلى 22 مليون دولار  ثم المواد الخام ((7ر9+ بالمائة) أي 90 مليون دولا ر و المنتوجات نصف المصنعة بارتفاع قدر ب 3ر7 لتصل 750 مليون دولار في جانفي الفارط.

و أظهر توزيع الواردات حسب نمط التمويل أن  التمويل الأكثر شيوعا يتم نقدا بنسبة 93ر58 بالمائة أي ما يعادل 7ر1 مليار دولار بالرغم من انخفاض فاق نسبة 35 بالمائة و أوضح المركز الوطني للإعلام الآلي و الإحصائيات أن خطوط القرض مولت 75ر31 بالمائة من الواردات بمبلغ قيمته 933 مليون دولار أي بزيادة قاربت 97 بالمائة و خلال الأشهر الأول من سنة 2010 كان أهم زبائن الجزائر سنة 2009 يتمثلون في الولايات المتحدة ب954 مليون دولار متبوعة بإسبانيا بالرغم من انخفاض ناهز 49 بالمائة ب 442 مليون دولار و فرنسا ب403 مليون دولار بانخفاض قدر 17 بالمائة وكندا ب 268 مليون دولار و تركيا ب 241 مليون دولار و الصين ب194 مليون دولار ايطاليا ب163 مليون دولار. 

و حسب الجمار يتمثل  أهم الممونين في فرنسا ب 523 مليون دولار(بانخفاض قدر ب5ر9 بالمائة) و الصين ب 345 مليون دولار و إيطاليا ب 265  مليون دولار و ألمانيا ب208 مليون دولار و تركيا ب154 مليون دولار و إسبانيا ب 153 مليون دولار و الولايات المتحدة ب 126 مليون دولار). للتذكير سجلت الجزائر خلال السنة المنصرمة فائضا تجاريا بقيمة 5ر4 مليار دولار.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة