الجزائر تشهد ظاهرة فلكية ملفتة هذا الإثنين

الجزائر تشهد ظاهرة فلكية ملفتة هذا الإثنين

ستشهد سماء الجزائر عصر الإثنين ظاهرة فلكية ملفتة، حيث سيبدو لنا كوكب عطارد كنقطة سوداء تمر أمام قرص الشمس.

وهذه الظاهرة ما يعرف فلكيا  بـعبور عطارد وهذه  هي المرة الرابعة منذ بداية هذا القرن.
علما أن عطارد سيستغرق مدة 4 ساعات و4دقائق لعبور كامل قرص الشمس، بالنسبة للجزائر العاصمة وتختلف حسب مكان الراصد.

فسيلامس حافة الشمس الساعة 13:35 بتوقيت الجزائر، ويصل ذروته الساعة 16:19عصرا وينتهي 17:40 قبل غروب الشمس بدقيقة.

يذكر أن أفضل دول العالم لرصد الظاهرة هي من أميركا الجنوبية، ويمكن رؤية الظاهرة مع غروب الشمس من وسط وغرب آسيا وإفريقيا وأوروبا.

بينما في الولايات المتحدة وكندا سيشاهد الناس الظاهرة مع شروق الشمس.

متى يحدث العبور؟
يحدث عبور عطارد 13 مرة في كل قرن، كان آخرها في ماي 2016، وستكون المرة المقبلة عام 2032، أي بعد 13 سنة.

كما تحدث الظاهرة كذلك لكوكب الزهرة كل 8 سنوات أو 121.5 سنة بالتعاقب، وكان آخرها في جوان 2012، وسيكون العبور التالي عام 2117.

كيف نرصده؟

من المعلوم أن النظر إلى قرص الشمس مباشرة بالعين غير ممكن في أي وقت من أوقات النهار، إلا في بعض حالات الغروب فقط.

كما أن كوكب عطارد يبدو لنا صغيرا جدا ويصعب تمييزه ورصده بالعين المجردة، ولذلك وجب الإستعانة بوسائل آمنة وباستخدام العدسات المكبرة مثل المنظار الثنائي (الدربيل) أو التلسكوب.

واستخدامها هنا يكون إما بالنظر المباشر من خلال المنظار بعد وضع مرشح (فلتر) للشمس أمام العدسة الشيئية، حتى تدخل أشعة الشمس نقية وصافية دون حرارة وشعاع قوي أو بإسقاط صورة الشمس عبر المنظار على قطعة كرتون بيضاء فيظهر عليها عطارد كبقعة سوداء تمر خلال قرص الشمس.

جدير بالذكر أن العديد من المراكز والنوادي الفلكية على المستوى الوطني و العالمي تقوم بتوفير وسائل الرصد للجمهور المفتوح للتعريف  بالظاهرة المميزة و النّادرة و التمتع برصدها.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=723929

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة