«الجزائر تصدّر 3 من المئة من إنتاجها للتمور.. والجزائري يستهلك 24 كلغ سنويا»

«الجزائر تصدّر 3 من المئة من إنتاجها للتمور.. والجزائري يستهلك 24 كلغ سنويا»

وزير الفلاحة والتنمية الريفية يصرح من بسكرة:

قال وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزڤي، إن 3 ٪ فقط من منتوج التمور الوطني يصدر إلى الخارج، معتبرا كمية التصدير ضئيلة مقارنة بحجم الإنتاج المحلي الذي بلغ خلال السنة الجارية قرابة 11 مليون قنطار، منها 6 ملايين قنطار من نوع «دڤلة نور» ذات الشهرة العالمية.

وأوضح الوزير خلال كلمة ألقاها بمناسبة إشرافه ببسكرة على تنصيب المجلس الوطني المهني المشترك لشعبة التمور، أن التمور الجزائرية يتم تسويقها بأكثر من 40 دولة في مختلف القارات.

مشيرا إلى أن ولاية بسكرة تعد الأولى في ترتيب الولايات بنسبة 11 ٪ من الإنتاج الوطني، الذي بلغت قيمته حسب الوزير بوعزڤي 346 مليار دج خلال السنة الحالية، مشيرا إلى استهلاك المواطن الجزائري حوالي 24 كلغ من التمر سنويا.

وكشف المسؤول الأول على قطاع الفلاحة، أن الجزائر تحتل المرتبة الثالثة عالميا من ناحية الإنتاج والثامنة عالميا من جانب التصدير، الذي اعتبره قليلا، مطالبا المنتجين والمصدرين بمضاعفة مجهوداتهم لزيادة الكميات المصدرة واستغلال التسهيلات التي توفرها الدولة لهم.

كما أضاف أن إنشاء 17 مجلسا وطنيا مهنيا مشتركا و525 مجلس ولائي لمختلف الشعب الفلاحية بمشاركة الهيئات المعنية بالقطاع، سيكون منبرا لطرح الانشغالات الخاصة بمنتسبي مجال الفلاحة والعمل على معالجة العوائق والتحديات التي تواجههم من مرحلة الإنتاج إلى التصدير.

وفي سياق حديثه، شدد الوزير بوعزڤي على ضرورة إعادة الاعتبار لثروة النخيل وتوسيع غرسها، مع تطوير تقنيات الري لتحسين الإنتاج من خلال اتباع الطرق العصرية.

كما دعا إلى تثمين التمور ذات القيمة التسويقية الضعيفة، من خلال تحويلها، وتنويع الأسواق لترقية الصادرات عبر توفير المحيط الاقتصادي الملائم للمنتجين والمصدرين قصد أداء عملهم في أفضل الظروف.


التعليقات (1)

  • احمد

    التمور دات الجودة الرفيعة تصدر و المدودة يخلوها لينا

أخبار الجزائر

حديث الشبكة