الجزائر تمنع أوراسكوم من بيع جيزي لشركات أجنبية

الجزائر تمنع أوراسكوم من بيع جيزي  لشركات أجنبية

قررت الحكومة منع شركة أراسكوم تليكوم المصرية العاملة في قطاع الاتصالات بالجزائر من بيع أسهمها ورخصة استغلال شبكة الهاتف النقال الى شركاء أجانب، وأفاد بيان  لوزارة المالية وقعه الوزير كريم جودي نشر اليوم  الثلاثاء أن “التشريع الساري يمنح للدولة الجزائرية حق الشفعة والحق الأولي في شراء كل الأسهم والتنازلات التي تقوم بها الشركات الأجنبية العاملة في الجزائر”.

وأضاف ذات البيان الذي نقلته وكالة الأنباء الكويتية أنه إثر المعلومات الواردة حول التنازل عن أسهم المتعامل أوراسكوم تليكوم لصالح مساهمين أجانب فإن وزارة المالية تذكر الشركة المصرية بأن احترام الالتزامات القانونية سارية المفعول وحده كفيل بتكريس كل معاملة من هذا النوع مضيفا انه في حال لجوء الشركة إلى بيع حصصها الى شركات أجنبية دون الرجوع إلى السلطات الجزائرية فان هذه المعاملة باطلة وبلا اثروينص “حق الشفعة ” الذي اقره قانون المالية التكميلي لعام 2009 في الجزائر على منح الدولة حق الأولوية في شراء أي مساهمات أو أسهم أو حصص ترغب الشركات الأجنبية في التنازل عنها قبل أن تقوم بعرضها على شركاء وطنيين أو أجانب في حال حصولها على تصريح من السلطات بعد ذلك.

وكانت وسائل إعلام محلية ودولية نقلت على لسان مسؤولين في فرع الشركة أن أوراسكوم تجري مفاوضات مع شركات اتصالات أجنبية من فرنسا والإمارات العربية المتحدة وقطر لبيعها رخصة استغلال شبكتها للهاتف المحمول.

وتعاني (أوراسكوم تيليكوم) منذ فترة من أزمة مالية حادة في الجزائر بسبب مطالبة السلطات اللشركة منذ السادس من ديسمبر الماضي دفع ضرائبها المتأخرة والمقدرة ب 6ر695 مليون دولار أمريكي لقاء تحويلات مالية إلى الخارج قامت بها الشركة قبل أكثر من عام.

وألزمت الحكومة الجزائرية الشركة المصرية في نهاية ديسمبر الماضي بدفع 20 في المائة من قيمة الضرائب المستحقة عليها قبل إحالة الملف إلى العدالة وقدمت الشركة طعنا في القرار الجزائري بشأن قيمة الضرائب التي فرضتها عليها مصلحة الضرائب الجزائرية لكن محكمة النزاع التجاري رفضا أمس طعن أوراسكوم.

وحصلت الشركة المصرية على رخصة  تسويق خدمات الهاتف النقال الحاملة لإسم جيزي  في عام 2000 وتمتد هذه الرخصة لفترة 15 عاما وتحتل الشركة المرتبة الأولى في عدد المشتركين من بين ثلاث شركات اتصالات تنشط في الجزائر وبلغ عدد مشتركيها 12 مليون مشترك حتى نهاية عام 2009.

وتبلغ قيمة استثمارات الشركة في الجزائر خمسة مليارات دولار أمريكي في قطاع الاتصالات والإنشاءات الهندسية والبناء والتعمير.

وتستثمر (أوراسكوم تليكوم) 5ر1 مليار دولار أمريكي في مجال الهاتف النقال في الجزائر وبلغت قيمة أرباح شبكتها الهاتفية في عام 2008 ما يقارب 514 مليون دولار أمريكي.

وتعرض المقر المركزي للشركة في العاصمة الجزائرية ومحلات تابعة لها في نوفمبر الماضي للتخريب على يد مجموعات شبابية غاضبة في عدد من الولايات الجزائرية على خلفية تداعيات المباراة التي جمعت منتخبي البلدين لكرة القدم في القاهرة في 12 نوفمبر الماضي في إطار تصفيات كأس العالم.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة