الجزائر تواجه الإمارات العربية يوم 4 جوان بالجزائر

الجزائر تواجه الإمارات العربية يوم 4 جوان بالجزائر

سيلعب المنتخب الجزائري

لكرة القدم لقاءا وديا ضد تشكيلة الإمارات العربية المتحدة يوم 4 جوان المقبل بملعب 5 جويلية (الجزائر) استعدادا لكأس العالم 2010 وسيكون اللقاء الودي التحضيري الأخير الذي سيخوضه “الخضر” قبل التنقل إلى دوربان (جنوب إفريقيا) المقرر يوم 5 جوان خلال ندوة صحفية اليوم الاثنين بالجزائر  أكد المدرب الوطني رابح سعدان أن ” المقابلة ضد الإمارات العربية ستكون اختبارا جيدا قبل المونديال. إنه منتخب جيد سيمكننا من تقييم مدى تحضير تشكيلتنا قبل اللقاء الأول ضد سلوفينيا وأوضح في ذات الشأن ” بالفعل كنت أحبذ مواجهة فريق سيشارك في كأس العالم لكن لم نجد أي فريق ليس لديه التزام في هذا التاريخ. غالبية المنتخبات ستنهي تحضيراتها في نهاية شهر ماي. كان هناك اقتراح من الاتحادية الأوكرانية من أجل اللعب ذهابا و إيابا  لكن التواريخ المقترحة علينا لم تكن تخدمنا” و قبل ذلك سيخوض المنتخب الجزائري لقاءين وديين الأول ضد صربيا بعد غد الأربعاء على الساعة ال19.15 بملعب 5 جويلية والثاني ضد تشكيلة ايرلندا بدوبلن يوم 28 ماي و أوضح رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد راوراوة في هذا الشأن قائلا ” بسبب مشكل الملعب  تم تقديم إلى يوم 28 ماي, المباراة ضد ايرلندا  التي كانت مقررة يوم 29 ماي”

المنتخب الجزائري سيعزز بلاعبين من المستوى العالي

أكد المدرب الوطني رابح سعدان اليوم الاثنين أن المنتخب الجزائري لكرة القدم سيدعم تدريجيا بلاعبين من المستوى العالي استعدادا لكأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا خلال ندوة صحفية نظمت بالجزائر  أكد سعدان قائلا ” في عدد من المناصب  هناك نقائص. لقد لاحظنا ذلك خلال كأس إفريقيا الأخيرة بأنغولا. نتابع اللاعبين الجزائريين الذين ينشطون في أوروبا في مناصب محددة. سنعزز الفريق بلاعبين من المستوى العالي  لكن بطريقة منضبطة وتدريجية استعدادا لكأس العالم”وأبرز في ذات الشأن ” هدف المنتخب هو الاستقرار. التغييرات ستنجز بشكل تدريجي. ينبغي العمل بشكل عقلاني بعيدا عن أية ضغوط. لدينا شهرين ونصف لضبط قائمة اللاعبين ال30. لقد قمنا بتنصيب خلية مكلفة باستكشاف لاعبين من شانهم تدعيم المنتخبالتشكيلة ستوسع بعناصر جدد” وفي ذات الشأن أردف قائلا ” في نهاية الموسم  سنختار أفضل اللاعبين القادرين على تمثيل الكرة الجزائرية أحسن تمثيل في المونديال. وإذا لم يستجب لاعبون للمعايير المحددة  لن نلجأ لخدماتهم. ينبغي على كل لاعب أن يستحق مكانته في كأس العالموبمناسبة أول خرجة إعلامية بعد بطولة إفريقيا للأمم بأنغولا تطرق المدرب سعدان مطولا إلى الوضعية الصعبة التي تعيشها عدد من العناصر الأساسية في المنتخب مع نواديهم الأوروبية.

سعدان  الذي ينتظر أخر تربص تحضيري لاتخاذ القرار بخصوص قائمة اللاعبين ال23 الذين سيتنقلون إلى بلاد نلسون مانديلا  أشار إلى أنه يتابع عن كثب وضعية اللاعبين الذين لا ينشطون مع فرقهم في أوروبا منذ العودة من بطولة إفريقيا للأمم 2010. ” سنتحدث مع هؤلاء اللاعبين. لكن هامشنا للتحرك محدود جدا عنتر يحيى و كريم زياني  حتى وإن لم يلعبا في صفوف فريقيهما  هما عنصران هامان في صفوف تشكيلتنا”.

و أضاف في ذات الصدد ” سنقوم بتقييم طبي خلال المرحلة الأولى من التربص الأخير المقرر بإيطاليا ابتداء من 20 ماي المقبل من اجل معرفة مدى لياقة اللاعبين ولدى تطرقه إلى اللقاء الودي ضد صربيا المقرر يوم 3 مارس  اعتبر المدرب الوطني أن ذلك سيكون بمثابة فرصة مواتية من اجل التحقق عن كثب من إمكانيات اللاعبين الجدد إنه لقاء ودي رفيع المستوى. هو اختبار جيد بالنسبة للاعبين الجدد. سنقوم بتجريب اللاعبين. الأهم هو استخلاص الدروس قبل المونديال والمضي قدما”, كما أوضح سعدان  الذي برمج حصتين تدريبيتين قبل مباراة بعد غد الأربعاء للإشارة أن التربص بدأ أمس الأحد بتشكيلة محدودة بسبب الاضطراب في برنامج الرحلات الجوية. ” ستكون التشكيلة الوطنية حاضرة بكامل عناصرها مساء اليوم الاثنين سننتظر وصولهم من اجل معرفة مدى استعدادهم و لياقتهم. بكل صراحة لم نقرر بعد أسماء اللاعبين الذين سنقحمهم ضد صربيا”.

المنتخب الجزائري يختار معسكرا جديدا

اختارت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (الفاف) في نهاية المطاف فندقا بمقاطعة كوازولو نتال على بعد 100 كلم من دوربان  كمعسكر “للخضر” خلال الدورة النهائية لكأس العالم 2010 بجنوب افريقيا (11 جوان-11 جويلية)  حسبما أكده رئيس الاتحادية محمد راوراوة في ندوة صحفية نظمت بالجزائر  أعلن رئيس الفاف “أنه مكان هادئ مزود ب40 غرفة ويوفر كل المرافق الضرورية بما فيها المركب الرياضي  الذي يشيد حاليا  والذي سيخصص بشكل حصري للمنتخب الجزائري” و قد صادقت الفيفا على مكان الإقامة الجديد “للخضر” في جنوب إفريقيا.

وفي وقت سابق  كان الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) قد أشار في موقعه الرسمي على الانترنت أن المنتخب الجزائري سيقيم معسكره بإقامة زيمبالي لودج بدوربان  لكن بسبب غلاء الإقامة على مستوى هذه المنشأة (980 دولار كل يوم عن كل شخص)   وجدت الفاف نفسها مرغمة على اختيار مكان إقامة أخر ووقعت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم يوم الخميس المنصرم بدوربان (جنوب افريقيا) اتفاقية مع مقاطعة موازولو نتال من اجل تنظيم معسكر المنتخب الجزائري خلال الدورة النهائية لكأس العالم 2010 كما تتضمن الاتفاقية  التي وقعها رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم السيد محمد راوراوة ومحافظ هذه المقاطعة  الرعاية المالية للتكفل بإقامة الوفد الجزائري في هذه المقاطعة خلال كأس العالم وصرح راوراوة ” هذا التغيير في المكان مكننا من اقتصاد 800.000 دولار سنستغلها لتغطية نفقات أخرى”.

مستقبل الطاقم الفني “للخضر” سيتحدد قبل نهاية شهر أفريل

صرح رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (الفاف)  محمد راوراوة اليوم الاثنين أن مستقبل الطاقم الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم سيتحدد “قبل نهاية شهر أفريل وأكد راوراوة في ذات الشأن ” سنتطرق بشكل متواصل مع المدرب الوطني رابح سعدان لمستقبل المنتخب الوطني وطاقمه الفني بعد كأس العالم. لكن لم نفصل بعد في هذه القضية” موضحا ” القرار بهذا الصدد لن يتأخر لاسيما أننا حددنا آجلا لذلك”.

وأبرز المس ؤول الأول في الفاف أنه لم يجر لحد الساعة أية اتصالات مع مدربين أجنبيين. ” لم أتصل بأي مدرب ولم استلم أي سيرة ذاتية على مكتبي”  كما يوضح راوراوة سعيا منه على ما يبدو لتفنيد الإشاعات التي راجت بخصوص الخليفة المحتمل لرابح سعدان الذي ينتهي عقده بعد كأس العالم وصرح في ذات السياق ” كل ما قيل وكتب حول هذه المسألة لا أساس له من الصحة”. كما أشار رئيس الهيئة الفيدرالية إلى أن رابح سعدان لم تتصل به لحد الساعة أية اتحاديات أو أندية أجنبية للتذكير, يستعد المدرب الوطني الحالي للإشراف على المنتخب الجزائري للمرة الثانية في المونديال المقبل بعد الدورة النهائية التي نظمت بالمكسيك سنة .1986


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة