الجزائر حوالي 6.000 هكتار من الغابات التهمتها الحرائق ما بين 2004 و 2008 بتيبازة

أتلفت الحرائق التي نشبت في الفترة ما بين 2004 و2008 بولاية تيبازة زهاء 6.000 هكتار من الغابات تسببت فيها 115 بؤرة حريق سنة 2005 و200 بؤرة حريق سنتي 2007 و 2008 حسبما ذكره اليوم الأربعاء مسؤول  مصالح حماية النباتات بمحافظة الغابات السيد جمال محمد.

وأرجع ذات المتحدث في تدخله خلال اليوم التحسيسي حول “التصحر و أثره على الغابات ” الذي نظم بدار الشباب بتيبازة ظاهرة التصحر إلى العوامل البشرية (حرائق الغابات ) و الفيزيائية (التغيرات المناخية ) التي ينتج عنها فقدان العديد من الأصناف النباتية و الحيوانية خاصة منها المتواجدة على مستوى جبل شنوة.

واستنادا لهذا المسؤول فأن ما لايقل عن 80 نوعا من الطيور الغابية اندثرت  شأنها شأن بعض الحيوانات كالفقمة و الضبع في الوقت الذي تتواجد فيه بعض الأصناف الأخرى مهددة بالانقراض منها الشيهم و القنفذ و الأوس و الحرباء.

وبهدف التقليص من هذه الوضعية و المساهمة في إرساء التوازن الإيكولوجي يعتزم مسؤولو الغابات استحداث فضاء محمي يتم فيه إعادة إنتاج الأصناف النباتية والحيوانية المندثرة أو تلك التي هي على وشك الاندثار و كذا السهر على التطبيق الصارم للنصوص القانونية المتعلقة أساسا بحماية البيئة و المحيط، واغتنم القائمون على هذا اللقاء بتحسيس المشاركين بالقوانين الدولية لحماية الطبيعة و ذلك بناءا على اتفاقية الأمم المتحدة و الخاصة بمكافحة التصحر المعتمدة في 17 جوان 1994 و صادق عليها لحد اليوم 170 بلدا، وعلاوة على تنظيم معرض حول الحيوانات و النباتات و إلقاء محاضرات فقد تميزت أشغال هذا اليوم التحسيسي بعملية تشجير نظمتها جمعية “أصدقاء شنوة” عبر  مختلف المواقع منها على الخصوص جبل شنوة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة