إعــــلانات

الجزائر ستقتني 4 منها.. هذه مواصفات الطائرة البرمائية “B-200” الروسية

الجزائر ستقتني 4 منها.. هذه مواصفات الطائرة البرمائية “B-200” الروسية
الطائرة البرمائية بي - 200

تشهد الجزائر منذ حوالي 15 يوما موجة حرائق مهولة مست العديد من ولايات الوطن، حيث خلفت هلاك أزيد من 65 مواطنا من بينهم 28 عسكريا، وكذا اتلاف الهكتارات من الثروة الغابية.

وتسعى الجزائر جاهدة لإخماد هذه الحرائق ومنع إنتشارها، وذلك من خلال توفير كل الإمكانات للسيطرة عليها، إلا أن الظروف الطبيعية والمتمثلة في ارتفاع درجات الحرارة صعّب من هذه المأمورية، إضافة إلى أن الحرائق تتواجد بمناطق بها تضاريس وعرة ويصعب الوصول إليها.

وفي هذا الشأن، وبتعليمات من رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، تشرف وزارة الدفاع الوطني على عملية اقتناء طائرات متخصصة في مكافحة حرائق الغابات.

ووقع الاختيار على مُصنِع روسي ذو سمعة عالمية، حيث تم التوصل إلى إتفاق مع هذه الشركة لأجل اقتناء في أقرب الآجال (04) طائرات برمائية قاذفة للمياه متعددة المهام جديدة.

وتحتوي هذه الطائرات الروسية الصنع نوع (BE-200) BERIEV-200، على محركات مزدوجة قدرتها الاستيعابية (13.000) لتر، ويمكنها التدخل لمكافحة حرائق الغابات في الظروف الجوية القصوى والمعقدة.

وتستخدم الطائرة البرمائية المتعددة الاغراض “بي -200” لاطفاء الحرائق في الغابات بواسطة سوائل خاصة مخمدة النيران.

ويسمح تصميمها بالاقلاع والهبوط من مطارات برية ومن على سطح الماء على حد سواء

وتتمثل مهام واستخدامات هذه الطائرات فيمايلي:

 – إيقاف الحرائق والحيلولة دون انتشارها.

 – إطفاء الحرائق الصغيرة الناشئة في الغابات.

– تأمين نقل فرق الإطفاء إلى المنطقة المطلوبة وإعادتها، وذلك بفضل قدرتها على الهبوط على سطح الماء أو في مطار يُختار مسبقا. وقد تستخدم الطائرة البرمائية “بي -200” أيضا لمهام أخرى.

ولذلك يمكن تصنيع نسخ منها لتكون مثلا طائرة نقل أو طائرة ركاب أو طائرة بحث وإنقاذ أو طائرة إسعاف.

وقد تم تصميم الطائرة البرمائية “بي -200” استنادا إلى مقاييس الطيران الدولية، الأمر الذي يسمح بتيسير عملية الحصول على تراخيص طيران تمنحها مؤسسات الطيران الأوروبية والأمريكية.

وتجدر الإشارة، إلى أن هذه الطائرة كانت  قد أقلعت لأول مرة في 24 سبتمبر/أيلول عام 1998، وفي عام 2001 بدأت شركة “أيركوت” انتاج الطائرة على دفعات. أما عام 2002 تم توقيع مذكرة تفاهم بين مؤسسة “ايركوت” المصنعة للطائرة والمؤسسة الأوروبية “EADS ROLLS Roys” حددت الإجراءات الرئيسية لتسويق الطائرة البرمائية “بي -200” خارج روسيا

 ومن المتوقع أن تباع خلال السنوات العشرين القادمة 320 طائرة من هذا النوع، وذلك إلى 25 دولة.

ويتم في الوقت الحاضر العمل على نصب محرك شركة ” ROLLS Roys” في الطائرة، الأمر الذي سيساعد على تحقيق النجاح في السوق الغربية.

وهذه مواصفات الطيران الفنية للطائرة البرمائية “بي -200”:

الوزن الأقصى لدى الإقلاع 37900 كلغ.

الارتفاع الأقصى للتحليق 8000 متر.

السرعة القصوى 710 كلم في الساعة.

السرعة الاقتصادية 600 كلم في الساعة.

مدى الطيران 3600 كلم.

التدحرج على البر/ الماء 1000 متر/ 700 متر.

مستوى التموج 1.2 متر.

وفي الأخير، تطمح الجزائر إلى إخماد هذه الحرائق التي أتت على الأخضر واليابس والسيطرة عليها من خلال إقتناء هذه الطائرة البرمائية B-200، وكذا تجنب مستقبلا تكرار سيناريو الانتشار الكبير للحرائق التي شهدتها عديد الولايات هذه السنة

وفي الأخير، تطمح الجزائر من خلال إقتناء هذه الطائرات البرمائية B-200، إلى إخماد هذه الحرائق التي أتت على الأخضر واليابس والسيطرة عليها، وكذا تجنب تكرار سيناريو الانتشار الكبير للحرائق مستقبلا.

إعــــلانات
إعــــلانات