“الجزائر عندها ممثلين ومخرجين لماذا يتجاهلوننا ويفضلون الأجانب؟”

“الجزائر عندها ممثلين ومخرجين لماذا يتجاهلوننا ويفضلون الأجانب؟”

تحدثت الممثلة المتألقة والمحبوبة فريدة كريم التي اشتهرت في المدة الأخيرة خاصة بدور « خالتي بوعلام »

في سلسلة “جمعي فاميلي”، بنبرة فيها الكثير من الغضب والقلق والعفوية حول مسلسل “ذاكرة الجسد” الذي كتبت قصته الجزائرية أحلام مستغانمي ويحكي قصة بطل جزائري، قائلة أن 80 من المائة من المشاركين فيه غير جزائريين. فهل خلت الجزائر من الفنانين والمخرجين والتقنيين حتى يتعاملوا مع فنانين غير جزائريين؟، ألا يكفينا ما حصل لنا مؤخرا مع أناس استقبلناهم على البساط الأحمر ولم يتوانوا ثانية واحدة في شتمنا وسبنا؟ أعطوا الفرصة للجزائري لتروا ما بإمكانه فعله، هل حدث وطلب الجزائريين المشاركة في أعمال غير جزائرية؟. لماذا في كل مرة الفنان الجزائري هو الذي يدفع الثمن ويحقره القريب قبل الغريب؟ هل شاهدتم أي جزائري في أي عمل غير جزائري؟ لست ضد التعامل مع الآخرين، لكن أتمنى أن يعطى الإعتبار والإعتراف للفنان الجزائري أولا. أما فيما يخص عملها في شهر رمضان، فقالت الفنانة فريدة كريم أنها تتمنى أن لا يغضب منها الممثل الفكاهي المحبوب حميد عاشوري الذي شاركت معه مدة خمس سنوات في حصة “بوراكا” في إذاعة البهجة، كونها اتصلت به عدة مرات لكنه لا يرد في هاتفه النقال، وهذا الموسم انتقلت إلى القناة الإذاعية الأولى لتقديم برنامج “رمضان والناس” الذي تستضيف فيه كما قالت بائع الحمص والخضروات والزلابية وكل البسطاء، والفنانون مدعوون لهذا البرنامج، وأكدت أنها لن تنافس حميد في حصته “بوراكا” كما قالت إنها ستظهر خلال شهر الصيام في مسلسل “الحسناء” من إخراج بوعلام عيساوي رفقة مجموعة من نجوم الفن عندنا، والقصة تدور أحداثها في قالب فكاهي وهي “عويشة والحراز”، وفي الأخير تحدثت عن الكاميرا الخفية مع المخرج جعفر قاسم الذي أوقعها ضحية إحدى حصصه رغم العلاقة الطيبة جدا التي تجمعهما.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة