الجزائر: مستمرة في دعم اسعار الحبوب لدى الفلاحين

الجزائر: مستمرة في دعم اسعار الحبوب لدى الفلاحين

اكد الوزير الاول احمد اويحيى اليوم الاربعاء بالجزائر العاصمة استمرار دعم اسعار الحبوب التي تشتريها الدولة من الفلاحين. 
و أوضح أويحيى في رده على أسئلة أعضاء مجلس الامة حول بيان السياسة العامة للحكومة ان “هناك إشاعات كاذبة حول الغاء او تغيير دعم الدولة لسعر القمح الصلب و اللين و الشعير و لهذا اطمئن الفلاحين ان ذلك الدعم لن يتغير وسيستمر”.
و اكد الوزير الاول انه منذ “ان قررت الدولة رفع دعم ثمن القمح الصلب الى 4500 دينار و الى اكثر من 3000 دينار للقمح اللين يسارع الفلاحون الى العمل”  مضيفا ان الرفع من منتوج الحبوب سيساهم في تقليل من المضاربة و استقرار اسعار المنتوجات الفلاحية.        
ومن جهة اخرى تاسف السيد اويحيى لكون القائمة الطويلة من إجراءات الحكومة و التوجيهات الواردة في الخطاب التاريخي الذي أدلى به رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة امام الفلاحين سنة 2009 بمدينة بسكرة “بقيت منسية و لم يتم الاهتمام سوى بمسح ديون الفلاحين”  داعيا الهيئات و المنظمات المؤطرة للنشاط الفلاحي الى اعلام الفلاحين بمضمون تلك الاجراءات الهامة.
و عن الموالين اكد اويحيى ان الدولة “لم تتخل عنهم و الدليل على ذلك هو مواصلة حفر الابار الجديدة عبر الهضاب و حماية مناطق الرعي و دعم أسعار العلف حيث يشترى ب2500 دينار للقنطار و يقدم لهم ب1550 دينار للقنطار.
كما اكد الوزير الاول على ضرورة مضاعفة حصص علف الاغنام بمناطق الهضاب العليا و الجنوب الى غاية شهر مارس 2011 لتجنب اثار الجفاف الذي يمس تلك المناطق.


التعليقات (1)

  • محمد

    *سياسة الدولة والحكومة الجزائرية تجاه القطاع الفلاحي نراها في الاتجاه الصحيح ، إلا أنها لم تتطرق إلى دعم العتاد الفلاحي خاصة الجرارات لملاك الأراضي وهذا الأمر يحتاج معالجة أحد العاملين الأساسيين الآتيين:
    1ـ إيجاد حل سريع لتوثيق أراضي العرش المستغلة من طرف ملاكهالأنهم لا يستطيعون التعامل مع البنك بدون سند رسمي.
    2ـ سن قوانين تتضمن تسهيلات للحائزين الفعليين الذين يمارسون نشاطهم الزراعي على أراضيهم بدون سند رسمي لتمكينهم من الحصول على دعم أو قروض لشراء العتاد الفلاحي.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة